Eskimi DSP Pixel

طائرة ديكتاتور تباع في مزاد علني بسعر رخيص وهو الذي يملك طائرات غيرها

خدمت ROMBAC 1-11 YR-BRE كطائرة رئاسية من أسطول الديكتاتور نيكولاي تشاوشيسكو بين عامي 1986 و 1989، وأصبحت على وشك الإنهيار وتحتاج لعمليات صيانة كبيرة. وكان تشاوشيسكو مولعًا جدًا بالطيران حتى أنه لا يذهب للصيد دون أن يهبط بطائرته الهليكوبتر، وكان يتم تعقيم كل طائرة من طائرته وتعطيرها قبل كل رحلة.

طائرة رئاسية

نيكولاي تشاوشيسكو

تم بناء الطائرة ROMBAC 1-11، والمعروفة أيضًا باسم Rombac One-Eleven أو Super One-Eleven  بموجب ترخيص من شركة الطائرات البريطانية (BAC) وتم تصميمها على طراز BAC 1-11KK، وتم تسليمها في عام 1982.

وقد صنع تسع طائرات فقط من هذا الطراز في رومانيا، وظلت طائرتان غير مكتملتين، بينما أصبحت واحدة طائرة رئاسية في عام 1986.

نيكولاي تشاوشيسكو

كانت هذه الطائرة، تنقل في كثير من الأحيان تشاوشيسكو وزوجته عبر البلاد والعالم، ولكن ليس إلى البلدان الإشتراكية، لأنه بالنسبة لهذه الرحلات، كان الديكتاتور دائمًا يختار واحدة من طائرتي بوينج 707 التي يمتلكها في أسطوله. ومع حمولة قصوى تبلغ 47.4 طنًا، يتم تشغيل هذه الطائرة الرئاسية السابقة بواسطة محركي Rolls-Royce Spey Mk 512-14DW.

تراث ثقافي وطني

نيكولاي تشاوشيسكو

أما الآن أصبحت جزءًا من التراث الثقافي الوطني، بحيث تم بيع هذه الطائرة في مزاد يوم 27 مايو 2021 بسعر بدأ من 25000 يورو فقط (30،220 دولارًا في البورصة الحالية)، والذي يعد منخفضًا بشكل مدهش بالنسبة لمثل هذه الطائرات النادرة. لكن تواصل المزاد إلى أن تم بيعها بسعر نهائي بلغ 120 ألف يورو.

نيكولاي تشاوشيسكو

يذكر أنه بالإضافة إلى طائرتي بوينج، كان لديه أيضًا أربع طائرات هليكوبتر، حتى يكون جاهزًا للإقلاع في أي لحظة. وعندما بدأت ثورة ديسمبر 1989، كان كلا الطائرتين على استعداد لنقله بعيدًا إلى أي مكان يراه آمنًا ، لكنه إختار عدم مغادرة البلاد.

اقرأ أيضًا: أكثر خمس مطارات خاصّة فخامة في العالم بينها مطار آل مكتوم في دبي

loaing icon