الرقائق الإلكترونية: كل ما تريد أن تعرفه عن الأزمة التي أصابت عالم السيارات

تعتمد االسيارات على الرقائق الالكترونية في كل شيء بدءًا من أقفال الأبواب ونظام المعلومات والترفيه إلى المكابح وأنظمة مساعدة السائق المتقدمة. وفي ظل غياب الرقائق الالكترونية لا يمكن صناعة سيارات، بحيث قامت العديد من الشركات في وقف الإنتاج. علاوة على ذلك، قامت العديد من الشركات بالانتهاء تقريبًا من صناعة العديد من المركبات، ولكنها لم تكملها بسبب نقص الرقائق. كما أثر نقص توفر الرقائق الالكترونية في تأخير إطلاق بعض المركبات الجديدة المتوقعة.

ما هي الرقائق الإلكترونية؟

الرقاقة الإلكترونية وتسمى أيضًا شريحة أو شريحة كمبيوتر أو دائرة متكاملة، هي مجموعة من الدوائر الإلكترونية على قطعة صغيرة مسطحة من السيليكون. ويمكن من خلال هذه الرقاقة التحكم بعمل كمبيوتر السيارة أو أي تقنية فيها.

أزمة الرقائق الإلكترونية

 أزمة نقص الرقائق

تعود ازمة الرقائق الالكترونية إلى مارس 2020 عندما أجبر وباء كورونا شركات صناعة السيارات على إغلاق المصانع ووقف الطلبات مؤقتًا من الموردين. في الوقت نفسه، واجهت صناعة الإلكترونيات زيادة في الطلب على الهواتف المحمولة وأجهزة التلفزيون وأجهزة الكمبيوتر والألعاب والأجهزة المنزلية من العملاء الذين يلتزمون بطلبات البقاء في المنزل.

وأعاد صانعو الرقائق الالكترونية توجيه إمداداتهم إلى صناعة الإلكترونيات، مما أظهر أيضًا استعدادًا لدفع المزيد مقابل رقائق السيليكون. وعندما عادت صناعة السيارات بشكل أسرع من المتوقع في صيف عام 2020، وجدت أن الرقائق الالكترونية المطلوبة لم تكن متاحة وكان الموردون راضين عن الاحتفاظ بعقودهم المربحة مع الآخرين.

ولا يمكن تلبية الطلبات الكبيرة بسرعة، ويستغرق صنع حتى أبسط الرقائق حوالي ثلاثة أشهر. يذكر أن صناعة السيارات تمثل خمسة بالمائة فقط من صناعة الرقائق، لذا فقد افتقرت إلى الكثير من النفوذ للحصول على ما تحتاجه.

تدابير الطوارئ

 أزمة نقص الرقائق

حددت شركات السيارات الأولوية، ووضعت الرقائق التي تمتلكها في أكثر السيارات ربحية مثل الشاحنات كبيرة الحجم وسيارات الدفع الرباعي، وكذلك المركبات الفاخرة. مع ازدياد حدة النقص، كانت هناك قوائم جديدة من شركات صناعة السيارات التي تم إغلاق مصانعها حول العالم. وعندما كان النقص في ذروته، اضطرت شركة فورد للتوقف عن تصنيع شاحنات F-Series.

في المقابل، أجبرت الضرورة شركات السيارات على الإبداع، فقد قامت بتشغيل المركبات على طول خط الإنتاج، وتخطت بعض المكونات، وأوقفت المركبات شبه المكتملة حتى يمكن إضافة الجزء المفقود. وعندما فاضت المصانع بالنماذج الجاهزة جزئيًا، وفرغت الكثير من الوكالات من المخزون، بدأ صانعو السيارات في إرسال المركبات غير المكتملة إلى التجار انتظارًا للرقائق والمكونات.

إرتفاع الأسعار

 أزمة نقص الرقائق

أصبح شراء سيارة جديدة أو مستعملة أكثر صعوبة، وإنخفضت المخزونات الأمريكية إلى ما يصل إلى 10 أيام، لتصل إلى مستويات لم نشهدها منذ الأزمة المالية العالمية. ووجد مشترو السيارات الجديدة عددًا قليلاً من المركبات للاختيار من بينها. كذلك وجد المستهلكون أنفسهم يطلبون سيارتهم الجديدة وفي بعض الحالات ينتظرون شهورًا للتسليم. كما أنهم تعرضوا لصدمة أخرى هي إرتفاع أسعار السيارات بنحو 12 في المائة على مدار العام.

نهج جديد

 أزمة نقص الرقائق

دفعت الأزمة المتفاقمة، صناعة السيارات إلى إعادة التفكير في نهج التسليم في الوقت المناسب لأجزاء المكونات الرئيسية مثل الرقائق الالكترونية، الأمر الذي قد يضمن التخزين. على سبيل المثال لم تتضرر شركة تويوتا بنفس القدر مثل شركات صناعة السيارات الأخرى في البداية لأنها كانت تمتلك رقاقات مخزنة لتجنب هذا النوع من الأزمات بالضبط، بعد أن تعلمت دروسًا قاسية من مشكلات الإمداد في أعقاب الزلازل وأمواج تسونامي السابقة.

صناعة الرقائق الإكترونية

رقائق

لقد أدرك العالم الحاجة إلى توسيع الإنتاج العالمي. في عام 2021، التزم موردو الرقائق الالكترونية العالميون بإنفاق حوالي 146 مليار دولار، بزيادة حوالي الثلث عن عام 2020. وتخطط شركة تايوان لتصنيع الرقائق لإنفاق 100 مليار دولار لبناء مصانع رقاقات جديدة خلال السنوات الثلاث المقبلة.

كذلك تشترك TSMC و Sony في بناء مصنع جديد في اليابان، لكنها لن تكون جاهزة للإنتاج بالجملة حتى عام 2024. من جهتها تضيف شركة Taiwan Semiconductor أيضًا مصنعًا جديدًا في الولايات المتحدة وتوسع الإنتاج في الصين وفي مصنعها الذي تبلغ تكلفته 12 مليار دولار في أريزونا.

أما شركة Samsung Electronics، فقد أعلنت أنها ستبني مصنعًا لتصنيع الرقائق بقيمة 17 مليار دولار في تايلور، تكساس، ولكن من غير المتوقع أن يبدأ الإنتاج حتى وقت لاحق في عام 2024. أما شركة Intel Corporation فأيضا تخطط لاستكمال المصانع في الولايات المتحدة وأوروبا خلال العقد المقبل.

ستستغرق وقتاً للتعافي

 أزمة نقص الرقائق

في أوائل عام 2021 ، كان صانعو السيارات يأملون في أن تكون الأزمة قصيرة الأجل وأن يعوضوا الإنتاج المفقود في وقت لاحق من العام، لكن هذه الآمال تبددت.

وبحسب التوقعات، إن الأمر قد يستغرق حتى أكتوبر 2023 لتزويد المركبات بالطلب المتوقع. لكن بعض الباحثين يقولون أن العرض العالمي للرقائق لن يلحق بالطلب المتوقع حتى عام 2025. في هذا السياق قال المسؤولون التنفيذيون في شركة فولكس فاجن إنه بعد انتهاء الأزمة الأولية، ما زالوا يتوقعون عجزًا بنسبة 10 في المائة على المدى الطويل، لأن زيادة الطاقة الإنتاجية تستغرق ما يصل إلى عامين. وكانت شركة فولكس فاجن من بين شركات صناعة السيارات التي تضررت بشدة من النقص.

الرقائق الإلكترونية: مصير السيارات في 2022

 أزمة نقص الرقائق

النبأ السار هو أن الوضع مستمر في التحسن. لا يحدث ذلك بالسرعة التي يريدها الناس، وقد يكون هناك المزيد من الانتكاسات، ولكن يتم اتخاذ خطوات لتجنب أزمة مماثلة في المستقبل لا تشمل فقط الرقائق الالكترونية، ولكن أيضًا المكونات الرئيسية الأخرى اللازمة للسيارات الكهربائية والمتقدمة في الطريق .

وبحسب الترجيحات، من المتوقع أن تصل مبيعات السيارات العالمية إلى 80 مليون في عام 2021 ومن المتوقع أن تصل إلى 82.4 مليون في عام 2022 وتنمو إلى 90.1 مليون في عام 2023 و 96.4 مليون في عام 2024.

إقرأ أيضا: لو رأيت حسومات على أسعار السيارات حاليا فالأمر هو خدعة كبيرة

loaing icon