Eskimi DSP Pixel

لماذا تسمى حلبة نوربورغرينغ الجحيم الاخضر؟

إذا كنت قد أمضيت أي وقت في القراءة عن السيارات، فمن المحتمل أنك سمعت بحلبة نوربرغرينغ، ويمكن القول إنه أخطر مضمار سباق في العالم، لكن ما السبب؟

تاريخ الحلبة

نوربورغرينغ تاريخ

مثل العديد من الأماكن الفخمة التي أنشأتها الدول الغنية بالنفط في العصر الحديث والتي تسعى إلى تعزيز مكانتها الدولية، تدين نوربورغرينغ بوجودها إلى السياسة. 

عندما فاز فيليس نازارو في عام 1907 بجائزة  القيصر مرتدياً زيّ فيات الإيطالي في مدينة تونوس، بالقرب من فرانكفورت، تأثر الفخر الألماني بشدة.

وعندما طلب القيصر تفسيراً للنتيجة غير المتوقعة، قيل له إن الهزيمة كانت بسبب عدم وجود مسار مناسب للمصنعين الألمان لتطوير سياراتهم.

سرعان ما تم منح موافقة الإمبراطورية لإنشاء الحلبة وبدأت صياغة الخطط لمسار يتفوق على العالم في المنطقة المحيطة ببلدة أديناو  بالقرب من جبال إيفل، ولكن بمجرد ما بدأوا في تطبيق المشروع، أتت الحرب العالمية الأولى وتوقف المشروع.

كانت هزيمة ألمانيا في الحرب سبباً لإحياء خطط الحلبة كنوع من الدعم للفرق الألمانية، وفي حين تعثرت التحركات عام 1920 بسبب نقص الأموال، ثابر مؤيدو المشروع، مقتنعين بأنه يمكن أن يقدم ميزة تنافسية لصناعة السيارات الألمانية الصاعدة. وهنا ولدت نوربورغرينغ.

نوربورغرينغ 

نيكي لاودا خارجي

أعطى السير جاكي ستيوارت لقب نوربورغرينغ "الجحيم الأخضر" بعد فوزه  في السباق المليء بالعواصف والضباب الكثيف سنة 1968.

وبعد الحادث الأليم لنيكي لاودا ووفاته في الحلبة في عام 1976، قرر سائقو فورمولا 1 مقاطعة نوربورغرينغ ما لم يتم إجراء تغييرات كبيرة. 

كانت التغييرات مستحيلة في وقت قصير، وبالتالي تم نقل سباق الجائزة الألمانية الكبرى إلى  هوكينهيمرينغ.في 1984 تم الإعلان عن حلبة نوربوغرينغ الجديدة الموجودة حتى يومنا هذا.

تتكون نوربورغرينغ من مضمارين مختلفين، لكن المضمار الشمالي أو "نورد شلايف" هو الأكثر ارتباطاً بالمضمار، باعتباره أطول مضمار سباق في العالم، يظل "نوردشلايف" الاختبار الأصعب للمهارة بين السائقين المحترفين الذين يتنافسون في سباقات خطيرة مثل سباق التحمل في نوربورغرينغ 24 ساعة المشهور.

الجحيم الاخضر

الجحيم الاخضر

هناك ثلاثة أشياء تجعل من هذه الحلبة تعتبر جحيماً حتى بالنسبة للسائقين الأكثر مهارة: تغيرات الارتفاع الحادة، المنعطفات العمياء، وعدم وجود مناطق جانبية للمسار.

لنبدأ بتغييرات الارتفاع، للحصول على فكرة عن مدى شدة نوربورغرينغ، فإن الاختلاف الكلي في الارتفاع من أعلى نقطة في المسار إلى أدنى مستوى له هو 985 قدماً أي 300 متر، ولا يحدث بشكل تدريجي أيضًا. التحولات في الارتفاع مفاجئة وعفوية، مما يوفر الكثير من التحديات لأولئك الذين لا يعرفون المسار جيداً.

من جهة أخرى تتكون الحلبة من حوالي 170 منعطفًا ضيقًا مختلفًا، حوالي 90٪ منهم غير مرئيين، بالإضافة إلى كونها ضيقة جداً ممّا يجعلها تبدو كمنعطفات لا تنتهي بالنسبة للسائقين.

إضافة إلى ذلك، إن عدم وجود مناطق جانبية كافية تفصل حلبة نوربورغرينغ عن باقي حلبات السباق الاحترافية في العال، بينما تتميز معظم الحلبات بالعديد من المناطق الجانبية للمركبات الخارجة عن السيطرة لتغادر بأمان من المسار، إلا أن القليل من المنعطفات تملك هذه الميزة في نوربورغرينغ.

بالنسبة لغالبية المسار، سيجد السائقون أن هناك أقل من متر يفصل المسار عن الحواجز، مما يعني أن أدنى الأخطاء يمكن أن يؤدي إلى اصطدام السيارات بالجدران. ومن هنا أتت تسمية الحجيم الأخضر! 

إقرأ ايضاً: جائزة موناكو الكبرى أكثر الحلبات أهمية في فورمولا 1 ومركز تجمع الأغنياء

loaing icon