لا تتوقع رؤية سيارات طائرة بالمستقبل القريب... واليك السبب

من الممكن في أحيان كثيرة أن تساعدنا مخيلتنا على التوصل لتقنيات مستقبلية مميزة للغاية، ولكن امتلاك الرؤية التقنية وحدها ليس كافياً للتوصل للتقنية ذاتها، وهو ما ينطبق على السيارات الطائرة التي توقع الكثيرون أن تكون متاحة بحلول القرن الـ 21، ولكن رغم ذلك نجد أننا لا نزال نستخدم سيارات بإطارات مطاطية تقليدية...

اقرأ أيضاً: مستقبل سباقات السيارات الكهربائية... طائر!

بدأت محاولة صنع سيارة طائرة منذ الخمسينات وحتى مطلع الألفينات، ورغم أن كافة المحاولات بائت بالفشل خلال العقد الماضي، الا ان عدد الشركات الطامحة الى تصميم وصنع السيارات الطائرة تعدى الـ 100 شركة، من ضمنهم عمالقة الطيران مثل ايرباص التي كشفت سابقاً عن نموذج باسم CityAirbus قادر على حمل 4 أشخاص بسرعة تصل إلى 120 كم/س، بينما ستبدأ اوبر اختبار سيارات تاكسي طائرة في الولايات المتحدة واستراليا خلال العام المقبل.

ما الذي يردع هذه المركبات من انتشارها في الاسواق؟

تأتي أحدث تصميمات السيارات الطائرة بمحركات كهربائية، مشابهة لأول الطرازات الاختبارية لهذه السيارات، بما يشير إلى مدى التعقيد التقني في صناعة هكذا سيارات، حيث أن أحد أكبر المشكلات هو تخزين الطاقة نظراً لأن البطاريات حالياً أثقل بمئات الأضعاف من خزانات الوقود التي تحمل قدر مساوي لها من الطاقة، خاصة أن المركبات الطائرة تستهلك قدر عالي من الطاقة لمقاومة الجاذبية.

كما تعاني السيارات الطائرة من مشكلة صعوبة التحكم بها، ونظراً لقلة الطيارين حول العالم، فمن الصعب إيجاد أشخاص مدربين بشكل كافي للتحكم في عدد كبير من هذه الطائرات، كما ان أنظمة القيادة الذاتية لم تتطور بشكل كافي لتتولى قيادتها بعد.

هذا وعلى الرغم من ذلك، من المؤكد أنه من محاولة الشركات بشكل مستمر إيجاد طرق أفضل للتعامل مع التلوث البيئي والأزمات المرورية، سوف تستمر أبحاث الشركات المختلفة لأجل حل هذه القضية، ولكننا قد لا نراها خلال الأعوام القليلة المقبلة.
 

loaing icon