جيب كومباس يتحدى رانجلر مع فريق سترايف في ايطاليا

يبدو من العنوان ان تجربتنا اليوم ليست عادية، فعندما تذكر كلمة تحدي يصبح لتجارب القيادة طعم خاص.

اقترحت علينا جيب بان نقوم بتجربة لكامل اسطولها في رحلة الى مدينة ميلانو الايطالية ولبينا النداء.

اقرأ ايضا: متع نظرك بأول جيب جلاديتور في العالم بمحرك هيلكات!

منذ لحظة وصولنا الى مطار ميلانو، كان هناك اسطول كامل من جيب بانتظارنا من الاصغر الى الاكبر: جيب كومباس، جيب شيروكي، جراند شيروكي بثلاث نسخات ليمتد، اس ار تي والصاروخ تراك هوك وطبعاً جيب رانجلر.

التركيز طبعا كان على جيب كومباس، او ما يعرف بـ "بايبي جراند شيروكي – Baby Grand Cherokee" اذ ان باقي الاسطول قد جرب من قبل مع فريق سترايف.

انطلقنا بأول مرحلة من تجارب قيادة اسطول جيب من مطار ميلانو الى فندقنا في ايطاليا Hotel Acquaviva Del Garda & Spa على ضفاف بحيرة غاردا على متن جيب كومباس، وللحقيقة، عند رؤيتك لجيب كومباس قد تعتقد لأول وهلة بأنه جيب جراند شيروكي، اذ انه يتمتع من الخارج بنفس التصميم التقليدي لجيب من ناحية الفتحات الـ 7 في الشبك الامامي وحتى تصميم المصابيح الامامية وروحية الشكل الخارجي الشبيهة كلياً بالـ جراند شيروكي، حتى للخبراء.

المقصورة الداخلية شبابية اكثر، اذ ان هذه اس يو في تخاطب الشباب اكثر، خصوصاً عبر تصميم لوحة القيادة التي اصبحت رقمية بالكامل عبر شاشة قياس 7 انش يمكن تغيير معلوماتها وشكلها من عجلة القيادة بطريقة سهلة جداً.

صحيح ان السيارة مجهزة بشاشة في الكونسول الوسطي للملاحة والموسيقى وغيرها من الامور، الا ان المشكلة تكمن بانها باللغة الايطالية، ولكن ما من شيء اسهل من وصل الهاتف واعتماد نظام اندرويد اوتو على شاشة السيارة. انغامي المفضلة اصبحت تطرب القلب مع نظام يوكونيكت وجهاز صوتي من بيتس "Beats".

في اليوم التالي، بدأ التحدي عبر انطلاقنا باسطول من رانجلر، كومباس وشيروكي وتناوبنا على القيادة، ولكن كما ذكرت، تركيزي كان منصباً على كومباس... فهل يتمكن صغير جيب من منافسة عملاق الاوف رود رانجلر من حيث القدرات؟

دخلنا غابة رائعة من غابات ايطاليا القريبة من مقلع للرخام الايطالي، فتسنى لنا قيادة جيب على الحصى، الرمل، الوحول، الصخور وكل ما قدمته لنا الطبيعة من عقبات.

كان جيب رانجلر يتقدمني في القيادة ولكن المناورات كانت رائعة بين رانجلر، كومباس وشيروكي، فالمرح كان غير محدود والتحدي والصعاب كانت احيانا ترفع الادرينالين واحيانا تخفض دقات القلوب؛ الجدير بالذكر أن كومباس يحركه اصغر محرك بين سيارات جيب وهو تايغر شارك “Tiger Shark” سعة 2.4 ليتر بقوة 180 حصان ولكن تكنولوجيا MultiAir2 ساهمت بشكل كبير على توليد الطاقة اللازمة لمجارات رانجلر المجهز بمحرك بينتاستار سعة 3.5 ليتر.

اما من ناحية الاوف رود، فجيب كومباس تريل هوك هي الاكثر قدرة في فئتها، فتأتي مجهزة بنظامين 4x4 : نظامJeep Active Drive  و Jeep Active Drive Low، ومن خلال اختيار اي من انماط القيادة الخمسة طبعا ما عدا الثلجي (رملي، وحول، صخري، اوتو) استطعنا مجارات رانجلر في معظم الطرقات والصعاب، ولكن في بعض الاحيان اضطررنا على تشغيل وضعية “Lock Low” لاجتياز المناطق الصعبة.

ولكن تجهيزات الاوف رود لا تعني فقط انظمة التعليق، فهناك ايضا ارتفاع اعلى بـ 2.5 سم في نسخة تريل هوك، وطبعاً لوحات حماية وقاطرة في حال علقت السيارة (ولكن جيب لا تعلق فمن الارجح ستستعملها لانقاذ احد ما). ولعل اهم ميزة اغرمت فيها هي Hill-Descent Control وهنا طبعا سيقول البعض هذه ليست بجديدة ولكن هل جربتها في وضعية قيادة للخلف؟

في تحدي الاوف رود، رانجلر طبعاً هو الملك ولكن تاريخ جيب ورمزيته للحرية والاصالة والمغامرة موجودة بقوة في جيب كومباس، فقد اصبح اليوم بامكانك الحصول على سيارة اس يو في صغيرة الحجم ومريحة على الطرقات المعبدة بما جهزت فيه من انظمة ترفيه وامان وقادرة على المنافسة حتى مع الملك في الاوف رود.