8 سيارات أنقذت شركاتها من الإفلاس، و3 منها ألمانية!

لا يقتصر وجود الأبطال الخارقين على الأفلام والقصص المصورة، فعالم السيارات مليء بهم.

اليوم، ستتعرف على الأبطال الخارقين (أي السيارات) التي أنقذت صانعاتها من الإفلاس.

> تابع قناتنا على يوتيوب

 

مرسيدس 300 SL

بعد الحرب العالمية الثانية، كان العالم يعاني من أزمة اقتصادية أثرت على شركات السيارات، خصوصاً مرسيدس.

لكن، وبفضل طراز 300 SL في عام 1954، تمكّنت مرسيدس من تأسيس سمعة طيبة للغاية مستمرة معها حتى اليوم، وذلك بفضل محرك متطور أتى بنظام حقن وقود لأول مرة في سيارة إنتاجية، اضافة الى أبواب مميزة جداً على شكل أجنحة النورس.

 

بي ام دبليو 1500

في خمسينات وستينات القرن الماضي، كانت بي ام دبليو لا تزال تحاول إيجاد هوية لنفسها.

هنا، اقترح مستورد سياراتها الأمريكي، ماكس هوفمان، أن تقدم سيارة صغيرة مع أكبر محرك متوفر لديها والذي كان محرك 4 سلندر سعة 2 لتر، وهو ما أدى إلى ظهور طراز 1500، وبذلك تم ابتكار شريحة سيارات السيدان الرياضية التي تسيطر بي ام دبليو عليها اليوم.

 

بويك ريفيرا

احتاجت بويك في الستينات لأن تصل الى شريحة أصغر سناً من العملاء، وذلك من أجل أن ترفع مبيعاتها؛ لذا، قدمت في عام 1963 بويك ريفيرا بخطوط رياضية مميزة جداً، وهو ما ساعد على بقاء الشركة الأمريكية على قيد الحياة في تلك الفترة.

 

لاند روفر رنج روفر

لم تكن لاند روفر على شفير الإفلاس، ولكنها كانت في وضع سيء جداً، إلّا أن طراز رنج روفر، الذي قدمته في عام 1970 ومستمر حتى الآن، كان ومازال يُعد أنجح طرازاتها على الإطلاق والذي أنقذها من الوصول لوضع أسوأ مما كان عليه.

 

بورشه 944

لم تستطع بورشه أن تستحوذ على حصة أكبر من سوق السيارات بسبب خيارات سياراتها المحدودة، ولكن في عام 1981، وعندما كانت على هاوية الإفلاس، قدمت بورشه لأول مرة سيارة سريعة رياضية بسعر معقول نسبياً بإسم بورشه 944.

حققت 944 نجاحاً كبيراً واستمر انتاجها لمدة 10 سنوات، حتى عام 1991.

 

بيجو 205

في عام 1978، استحوذت مجموعة بيجو سيتروين على أعمال علامة كرايسلر الأمريكية في أوروبا مقابل دولار واحد فقط بسبب ديون كرايسلر الضخمة، وهذه الديون كادت أن تُفلس مجموعة بيجو ايضاً، ولكن ذلك قبل إطلاق بيجو 205 التي أنقذتها من الإفلاس وأصبحت أكثر سياراتها مبيعاً في فرنسا خلال منتصف الثمانينات.

 

فورد توروس

شهدت الثمانينات أزمة اقتصادية وبترولية قوية أثّرت بشكل كبير على صناعة السيارات، ولكن تقديم فورد لطراز توروس في عام 1985 مكّنها من البقاء في سوق المنافسة، بل وجعلها رائدة بتصميم السيارات في تلك الفترة.

 

استون مارتن DB7

في الثمانينات، استحوذت مجموعة فورد على استون مارتن، حيث قدمت الأخيرة لاحقاً طراز DB7 الذي أعاد لها الحياة، والذي أصبح الأكثر مبيعاً في تاريخها، ليحقق لها الثبات والإزدهار الذي لم تحققه أبداً من قبل.

اقرأ أيضاً: سترايف يختار لك أفضل سيارات رياضية يمكنك شراءها في 2020

loaing icon