كايتي سبوتز أصغر شخص يجدف المحيط الأطلسي بأكمله.. إليك قصتها

كايتي سبوتز Katie Spotz هي أصغر شخص يتجول في المحيط الأطلسي منفرداً عن عمر 22 عاما وبعد 70 يوماً في البحر، وبهذا حصلت في عام 2010 - عندما انجزت هذه الخطوة - على لقب أفضل امرأة في العالم وفقاً لمجلة غلامور.

اقرأ أيضاً: هل وظيفتك منها؟ 10 من أكثر الوظائف إرهاقاً في العالم

ولكن تحقيقها لهذا الرقم القياسي وقضاؤها لهذا الوقت في المياه ليس بالجديد على كايتي، حيث انطلقت قبل ذلك عبر صحراء موهافي بدون دعم من أي جهة، ولا تسعى كايتي إلى صنع التاريخ فقط، بل كانت تجمع الأموال لخدمة مشاريع مياه الشرب في جميع أنحاء العالم، حيث بلغ إجمالي التمويل أكثر من 275,000 دولار. 

سبوتز تمكنت من أن تكون أصغر شخص يجدف المحيط الأطلسي بكامله! 

سبوتز هي أصغر شخص يقوم برحلة بحرية كاملة في المحيط، وأول أميركية تقوم برحلة على متن قارب دون مساعدة من البر. بعد 70 يومًا و 5 ساعات و 22 دقيقة في المحيط الأطلسي، وصلت سبوتزإلى جورج تاون، غيانا، في أمريكا الجنوبية بعد انطلاقها من داكار، السنغال، على الساحل الغربي لأفريقيا في يناير 2010.

النظام الغذائي لكايتي سبوتز

حزمت سبوتز ما يكفي من الطعام لمدة 110 أيام، وكانت تحتوي وجبات سبوتز على نصف مليون سعرة حرارية، معظمها عبارة عن وجبات مجففة مجمدة مثل فواكه مجففة وأيضاً شوكولاتة، واستغرق معبرها وقتاً أقل بكثير فقد كانت محظوظة بعدم مواجهة أي مشاكل مناخية أو تقنية كبيرة، على الرغم من أن القارب قد صُمم لتحمّل الأعاصير والأمواج التي يبلغ طولها 15 متر.

صعوبات واجهت كايتي

لم تخل رحلة سبوتز من المشاكل، حيث أصيبت بالنوبات المؤلمة والطفح الجلدي بسبب التجديف من 8 إلى 10 ساعات في اليوم، كما كسرت سبوتز الكبل الذي يسمح لها بالتوجيه بقدمها أثناء تجديفها، مما أجبرها على استخدام نظام توجيه يدوي مرهق، وأيضاً احترق جهاز الـ GPS لتحديد المواقع، لكن لحسن الحظ لم يتأثر جهاز GPS الخاص بالملاحة.