كيف تم اختيار السيارات في أول أفلام Fast & Furious؟

يرتبط اسم سلسلة أفلام Fast & Furious بشكل وثيق بالسيارات المعدلة السريعة والرياضية المختلفة، ولكن كيف تم اختيار سيارات أول أفلام هذه السلسلة المشهورة عالمياً بين عشاق السيارات؟

اقرأ أيضاً: صراع فورد وفيراري يوثق في فيلم عليك مشاهدته!

عادة، عندما ترغب إحدى استوديوهات الأفلام في صناعة فيلم يدور حول السيارات، يشتري الاستوديو الطرازات التي يحتاجها ويعدلها بحسب حاجة الفيلم، ولكن نظراً الى أن ميزانية الفيلم الأول من سلسلة Fast and Furious كانت منخفضة، قررت الشركة تأجير سيارات معدلة جاهزة، حيث تم استخدام السيارات ذات المظهر الجيد في اللقطات التي تستعرض جمالها، في حين تم اختيار السيارات الأرخص والمعدلة بشكل يشبه الأصلية في الحركات الخطيرة نظراً لأن تكلفة هذه السيارات كانت منخفضة للغاية.

في واقع الأمر، كانت تويوتا سوبرا البرتقالية ونيسان ماكسيما الزرقاء اللتان ظهرتا في أحداث الفيلم يعودان للمخرج كريج ليبرمان، ولكنه لم يكن يود لمثل هذه السيارات غالية الثمن أن تتضرر، لذا تم تركيب أجزاء مختلفة مزيفة للسيارات الرخيصة المتهالكة التي تم استئجارها كي تشبه تلك السيارات الرائعة المرتفعة القيمة.

هذا وقد تتطلب اختيار مثل هذه السيارات الكثير من المجهود من قبل المخرج، اذ كان عليه ايجاد سيارات شعبية في عالم التعديل، الى جانب أهمية أن تكون متاحة للبيع في ولاية لوس أنجلوس الأمريكية في عام 2000، ولهذا تضمنت هذه السيارات مازدا FD RX-7 والجيل الثاني من ميتسوبيشي اكليبس وتويوتا سوبرا MKIV، اضافة الى عدة نسخ من هوندا سيفيك الجيل الخامس وهوندا DC2 اينتيجرا.