هل السيارات السوداء حقاً أكثر سخونة من غيرها؟

ننصح عادةً بضرورة ارتداء ملابس خفيفة ذات ألوان ساطعة كاللون الأبيض في الخليج، حيث ترتفع درجات الحرارة على مدار السنة، وذلك نظراً لكونه اللون الأكثر قدرة على عكس أشعة الشمس وتخفيف درجات حرارة أجسادنا؛ هذا وتنطبق النصائح نفسها على السيارات، ولكن هل هي حقيقة ام مجرد اسطورة؟

اقرأ أيضاً: 4 سيارات غريبة حملت شعار مرسيدس

في مقطع فيديو على قناة MikesCarInfo على يوتيوب، قام المقدم مايك بالعمل على إظهار الفرق في درجات الحرارة أسفل أشعة الشمس الساطعة في ما بين السيارات ذات اللون الأسود، والسيارات الأخرى ذات اللون الفضي أو الأبيض الأكثر سطوعاً، وذلك بغرض معرفة إن كان الفارق في درجات الحرارة بين هذه الالوان يستحق تغيير قرار شراء سيارة ذات لون داكن في درجات الحرارة المرتفعة.

كانت المفاجأة خلال الفيديو عندما وجد مايك أن السيارة السوداء المركونة تحت اشعة الشمس، وتحديداً غطاء محركها، قد وصلت درجة حرارته إلى 70 درجة مئوية من دون تشغيل السيارة قبل قياس درجة حرارتها.

أما السيارة ذات الطلاء الأبيض المصنوعة من نفس الخامات والمتواجدة أسفل أشعة الشمس بنفس الزاوية ومن دون تشغيلها سابقاً، فقد كانت النقطة الأعلى بدرجة الحرارة على غطاء محركها تبلغ 45 درجة مئوية فقط، أي بفارق 25 درجة مئوية كاملة عن السيارة ذات الطلاء الأسود.

هذا وقد قام مايك خلال الفيديو أيضاً بقياس درجة حرارة سيارة ذات طلاء فضي، وقد بلغت 63.8 درجة مئوية، بينما الدرجة الأفتح من اللون الفضي على نفس السيارة جعلت درجة حرارتها تبلغ 54.4 درجة مئوية فقط، مما يؤكد أن اللون الأبيض هو بكل تأكيد المثالي لظروف الطقس الحارة فيما يتعلق بتقليل درجة حرارة السيارة وجعلها ملائمة أكثر لدرجات الحرارة المرتفعة.

loaing icon