تجربة انفينيتي QX50 2019: الجمال والذكاء بحلّة جديدة

كيف تعرف أن انفينيتي برعت في تصميم سيارة جديدة بمظهر جذاب يُلفت الأنظار؟ عندما تُثير غيرة وفُضول جيرانك فور رؤيتها في مرآبك! وهذا ما مررتُ به عندما اختبرتُ طراز QX50 2019 الجديد كلّياً مؤخّراً في لبنان.

إستبدلَت انفينيتي QX50 طراز EX الذي لازم أُسطول انفينيتي منذ عام 2007. وعلى الرُغم من الإنتظار لـ 12 سنة، إلّا أن انفينيتي كافئت صبرنا بجيلٍ ثانٍ مُزخرف بالإنحناءات والتموّجات الاخّاذة التي تُحدّد هوية طراز QX50 العصري والجريء. لكن لا  تدعو المناظر تخدعكم، إذ أن محرك طراز QX50 إستغرق 20 سنة لتطويره، فما السبب يا ترى؟

للحصول على إجابة، إنطلقت من مدينة بيروت إلى منطقة فاريا الجبلية أثناء عطلة نهاية الأسبوع لتجربة أداء وعملانية طراز QX50 على كافة الطرقات؛ بدايةً، لم تؤثر الزحمة في شوارع بيروت علي سلباً إذ أنّني دخلت عالمي الخاص في مقصورة QX50 بفضل تقنيات عزل الصوت المتقدمة، نقاء مُكبّر الصوت، ومقاعد الجلد المريحة. كما تجولت في المدينة مُستخدماً نمط قيادة Eco الذي يزيد من كفاءة إستهلاك الوقود.

وصلت إلى الطريق السريع، وهنا رَغبتُ بدفع السيارة إلى أقصى حدودها، فاخترت نمط قيادة Sport وضغطتُ دوّاسة الوقود بالكامل، حتى إلتصق ظهري بالمقعد واندفعت QX50 إلى الأمام بحيويّة بفضل التيربو الذي يُثير الـ 270 حصان الجامحين في المحرّك المُؤلّف من 4 اسطونات سعة 2 لتر؛ وبذلك تكون انفينيتي قد برهنت أن العشرين عام من إبتكار وتطوير محرك الـ VC-T الحصريّ لـ QX50 لم تذهب سُداً.

عند مُغادرة الطريق السريع، إستعنتُ بالخرائط المتوفرة قياسيّاً ضمن نظام الترفيه المعلوماتيّ اللّمسيّ (INFINITI InTouch) قياس 7 إنش التي أرشدتني بدقّة بإتجاه فاريا بفضل شاشة لمسيّة أُخرى عُليا قياس 8 إنش تعرض أسرع مسار للوصول إلى المكان المقصود. عند القيادة على الطرقات الجبليّة الباردة، قُمت بتشغيل نظام التحكم بالمناخ الذي يُهيء المقصورة أوتوماتيكيّاً للحفاظ على المناخ الأمثل للركاب، كما اعتمدت على نظام قيادة Standard الذي ينقل القوّة الأمثل للعجلات الأربع ما يُؤمّن الثبات التام المطلوب على كافة انواع الطرقات.

فاقت انفينيتي QX50 LUXE AWD 2019 توقّعاتنا من خلال الأداء المُبهر نسبةً لسيارة تنتمي الى فئة الـ كروس أوفر، فالمقصورة مُجهّزة بخامات فخمة وتجهيزات مُتطورة كالمقاعد الالكترونية ونظام التحكم الصوتيّ وأنظمة مساعدة السائق مثل كاميرات للرُؤية الخلفية ومستشعرات أماميّة وخلفيّة لتنبيه السائق عند اقتراب السيارة من أي جسم خارجي.

لذلك، انصح بإقتناء أعلى فئة من الطراز (QX50 Essential) المُجهّزة بتقنيّات أكثر كنظام التحذير ومنع مغادرة المسار ونظام تجنب التصادم، بالإضافة إلى مصابيح الضباب وإطارات ألومينيوم قياس 19 أو 20 إنش ومقاعد مكيّفة بتطريزات ألماسية الشكل بألون مُترفة كالأبيض والبيج.

فمن تناسب انفينيتي QX50 الجديدة كُلّياً؟ بإختصار، انها تناسب الجميع؛ من الشباب الذين يُفضّلون سيارة مُجهزة بتقنيات تكنولوجيّة مُواكبة للعصر، إلى الوالدة العاملة التي تبحث عن مساحة واسعة، وصولاً إلى الرجل الناجح الذي يودّ الإسترخاء في مقصورة مترفة ومريحة أثناء تنقّلاته اليومية.

اقرأ ايضا: انفينيتي تطلق تطبيقها الجديد بهدف تحسين تجربة السائقين