هل يؤثر الطقس على معدل استهلاك الوقود؟

مع اختلاف فصول السنة ما بين الصيف والشتاء، تتعرض سياراتنا لدرجات حرارة مرتفعة ومنخفضة متباينة بشكل مستمر أثناء القيادة في مختلف الأجواء، فهل يؤثر الطقس على معدلات استهلاك الوقود في المحركات؟

 

الطقس الحار

بحسب وزارة الطاقة اﻷمريكية، من الممكن أن يقوم الطقس الحار في الواقع بتحسين كفاءة استهلاك السيارات للوقود بسبب زيادة سرعة تسخين المحرك إلى الدرجة المطلوبة، باﻹضافة إلى كون الوقود المخصص ﻷشهر الصيف ينتج طاقة أكبر عند حرقه، كما أن الهواء الساخن يسبب معامل سحب ايروديناميكي أقل من الهواء البارد، ما يعني أن الطقس الحار في الواقع يحسن من معدلات استهلاك الوقود، ولكن سلوك السائقين خلال هذه الفترة هو ما يؤدي بشكل فعلي إلى خفض أو رفع معدل استهلاك الوقود، وذلك عبر تشغيل المكيف على سبيل المثال الذي يمكن في بعض الأحيان أن يرفع الاستهلاك إلى نسبة 25% في حالة كانت درجات الحرارة مرتفعة جداً، وذلك نظراً لما يتطلبه المكيف من طاقة.

الطقس البارد

أما في درجات الحرارة المنخفضة، فإن كفاءة السيارات ذاتها في استهلاك الوقود من دون أي تدخل من السائق تنخفض بدرجة كبيرة، حيث أنه عند القيادة بدرجات حرارة أقل من 10 درجات مئوية، تقل كفاءة استهلاك الوقود بنسبة 12 إلى 22% حسب المسافات المقطوعة، وذلك مقارنة بمعدل كفاءة الاستهلاك على درجة 25 مئوية، بينما الجدير بالذكر أن السيارات الهايبرد تتأثر بشكل أكبر في الطقس البارد لتهبط كفائتها بنسبة 34 إلى 31%، وذلك نظراً للتأثير السلبي للحرارة المنخفضة على البطاريات، ما يؤدي إلى انخفاض أداءها بشكل ملحوظ، ما يظهر خاصة مع السيارات الكهربائية التي قد ينخفض مداها في الأجواء الباردة إلى النصف تقريباً.

loaing icon