ما هي التكنولوجبا التي ابتكرتها بوجاتي منذ 95 عام؟

قد يكون من الصعب علينا أن نتخيل سياراتنا الحالية من دون عجلات المنيوم في زواياها الأربعة، ولكن رغم انتشار هذه العجلات حالياً، إلا أن قصتها بدأت منذ ما يزيد على قرن كامل، وقد أتت من شركة غير متوقعة تماماً.

من المعروف أن بوجاتي هي واحدة من أهم الشركات التي تبحث بشكل مستمر عن إحداث ثورات تكنولوجية جديدة، حيث تعد طرازات الهايبركار الفائقة من أمثال بوجاتي فيرون وشيرون دليلاً على ذلك، خاصة بعد أن تمكنت الأخيرة مؤخراً من كسر حاجز 483 كم/س، ولكن نظراً لكون الصانعة الفرنسية حالياً جزء من مجموعة فولكس واجن الألمانية الضخمة، فهذه الإنجازات ليست مفاجئة بدرجة كبيرة، إلا أن المثير للإعجاب حقاً هو قدرة بوجاتي على الابتكار منذ 95 عاماً عندما كانت محض شركة عائلية صغيرة تعمل في صناعة سيارات السباقات، حيث تمكنت وقتها من أن تكون الرائدة في ابتكار التكنولوجيا التي تأتي بها كافة السيارات اليوم.

في عام 1920، فكر مصمم سيارات السباقات، هاري ميلر في صنع عجلات من الألمنيوم، وذلك بعد 34 عاماً فقط من التوصل لتقنية التحليل الكهربائي التي تسمح بإنتاج الألمنيوم، ورغم ذلك، لم يستطع هاري إنتاج عجلات المنيوم بشكل فعلي، إلا أنه سجل الفكرة باسمه.

من تمكن في النهاية من تحويل الفكرة إلى تطبيق واقعي كان ايتوريه بوجاتي، المصمم الفرنسي ذو الأصل الإيطالي الذي أسس بوجاتي، حيث تمكن من فعل ذلك في مدينة مولشيم الفرنسية حيث يقع المقر الرئيسي لبوجاتي اليوم.

تمكن ايتوريه من صنع أول عجلات ألمنيوم على الإطلاق عبر صنع القوالب الخاصة بها بنفسه، وقد عمل على تطوير هذه العجلات أكثر مع تسجيل أكثر من 500 براءة اختراع خلال رحلته بتطويرها، ما يتضمن براءة ابتكار لتحسينات على عجلات السيارات مع أقراص تبريد، وقد استخدمت هذه العجلات لأول مرة على مركبة في 1924، وذلك بعد أن توقف بوجاتي عن استخدام العجلات ذات الأعمدة النحيفة وبدأ يستخدم عجلات الألمنيوم المصقولة.

هذا وقد تمتع تصميم بوجاتي للعجلات بكونه بسيط وابتكاري مع مظهر مميز يؤكد تمسك بوجاتي بالحصول على تصميم ممتع للنظر، وقد استمرت الشركة بالعمل على تطوير وتحسين هذه العجلات والإطارات الخاصة بها قبل أن تتولى شركات العجلات والإطارات المختلفة العمل على ذلك لنصل إلى اليوم.
 

loaing icon