Eskimi DSP Pixel

تحويل السيارة المستقبلية "إليفيت" إلى واقع ملموس

أعلنت شركة "أوتوديسك" عن تعاونها مع شركة هيونداي، عملاق صناعة السيارات الكوري، للإستفادة من أدوات وقدرات "أوتوديسك" في مجال التصميم التوليدي المتقدمة للمساعدة في تحويل نموذج سيارتها المستقبلية "إليفيت" المبتكر إلى واقع ملموس.

اقرأ أيضًا : هيونداي i20 N 2021 أحدث هاتشباك رياضية

 

مركبة قادرة على المشي

تعتبر سيارة هيونداي "إليفيت" أول مركبة للتنقل المطلق في العالم وأول مركبة قادرة على المشي في العالم، إذ تجمع بين تصاميم المركبة النموذجية وتقنيات المركبات الكهربائية والروبوتات، ما يعطيها قدرات خارقة على تجاوز التضاريس الوعرة التي لا يمكن حتى لأعرق مركبات الطرقات الوعرة تجاوزها، وتهدف إلى إتاحة وسيلة نقل مرنة وفعالة وسريعة للمساعدة في الإستجابة لحالات الطوارئ والكوارث، كعمليات الإنقاذ والبحث والغوث الإنساني.

وتتمتع "إليفيت" بالقدرة على التحول من مركبة تشبه السيارة ذات أربع عجلات إلى سيارة رباعية الأرجل، أو آلة المشي، ما يمكنها من اجتياز التضاريس التي لا يمكن الوصول إليها بواسطة المركبات الأخرى على الطرق الوعرة.

مركبة هيونداي

معالجة المشكلات المعقدة

من جهته قال المدير المؤسس لاستوديو نيو هورايزون التابع لشركة هيونداي جون سوه: "يساعد التصميم التوليدي العقل البشري على توسيع نطاق الإحتمالات، فمن خلاله يمكن لمصمم أو مهندس واحد أن يمر بالعشرات أو المئات من تكرارات التصميم المختلفة. لذا فهو يتمكن من رؤية الأشياء التي ربما لم يفكروا فيها بطريقة أخرى، إلى جانب معالجة المشكلات المعقدة، وهو ما يعني أنه لا يزال للإنسان دور مهم للغاية في تشكيل إتجاه التصميم".

 

قدرات متقدمة في متناول المصممين

من جانبه، قال نائب الرئيس للتصميم والتصنيع في أوتوديسك سريناث جونالاجادا: "منذ أكثر من 10 سنوات، حددنا نقاط الألم وإعادة العمل وفقدان المعلومات القيمة عند إنتقال المشاريع من مرحلة إلى أخرى، والملفات التي لا تعمل بشكل جيد في البيئات غير المتجانسة التي غالباً ما تستخدمها الشركات. ويشكل إنشاء منصة للتصميم والهندسة يمكنها تخطى تلك العقبات، مع وضع القدرات المتقدمة مثل أدوات التصميم التوليدي في متناول المصممين، كان بمثابة هدفنا منذ عقد من الزمان. ويعد مشروع "إليفيت" دليلاً على كيفية جني شركات رائدة مثل هيونداي الآن لثمار تلك الرؤية".

loaing icon