أكبر 7 اخفاقات بعالم السيارات في آخر 30 عام

عالم صناعة السيارات مليء بالطرازات الجيدة والسيئة، فهذا الأمر ليس بالجديد أو الغريب، وخلال الثلاثين عاماً الماضية، شهدنا الكثير من الإخفاقات الكبرى التي تستحق أن يتم ذكرها بشكل محدد نظراً لمدى فشلها بالنسبة للشركات التي أطلقتها، فدعونا نستعرض اليوم أهم 7 طرازات أخفقت في الحصول على شعبية كافية لاستمرارها.

اقرأ أيضاً: اول سيارة هاتشباك على الاطلاق... هذه هي

 

كاديلاك XLR / XLR-V

بشكل نظري، كانت فكرة وجود سيارة كشف ذات مقعدين من علامة فاخرة مثل كاديلاك يبدو أمر منطقي، خاصة مع استنادها على شيفروليه كورفيت، ولكن على الرغم من مدى جودة وقوة هذه السيارة، إلا أنها ببساطة كانت ضعيفة للغاية أمام المنافسين مثل مرسيدس SL500 حتى بعد إطلاق نسخة XLR-V عالية الأداء منها، كي تنتج من 2004 حتى 2009 ويباع منها 15,000 نسخة فقط تقريباً بتلك الفترة.

 

جمس انفوي XUV 

كانت هذه السيارة هي محاولة من جنرال موتورز لإطلاق اس يو في يمكن تحويلها إلى بيك اب عبر إزالة السقف الخلفي، ولكن لم تنجح الأس يو في نظراً لاستنادها على منصة شيفروليه بليزر القديمة ذات الكثير من الضوضاء ومعدلات كفاءة الوقود المنخفضة، الى جانب امتلاكها تصميم قبيح وقدرة سحب منخفضة رغم سعرها الأغلى.

 

علامة همر

لم تفشل علامة همر على الفور، حيث أنها حققت مستوى معقول من النجاح في التسعينات ومطلع الألفينات، خاصة مع بدء صيحة سيارات الاس يو في، ولكنها بمرور الوقت، واجهت مشكلات كبرى تتعلق بكفاءة وقودها المنخفضة جداً في وقت ارتفاع أسعار الوقود للغاية، مما أدى في النهاية لتوقف العلامة بالكامل.

 

جاكوار X-Type

عانت جاكوار X-Type من مشكلات كبرى تتعلق باعتماديتها التي كانت سيئة للغاية، حيث أنها عانت من مشكلات مختلفة تتعلق بالمحرك وناقل الحركة وعمود الكرنك والكثير بعد، اضافة الى سعرها المرتفع للغاية، بجانب شكله غير الجذاب على الإطلاق.

 

لينكون بلاك وود

كانت هذه السيارة هي محاولة من لينكون لتقديم بيك اب فاخرة لعملائها الراغبين في سيارة مناسبة للأعمال المختلفة مع استخدامات متعددة، ولكنها أتت مع صندوق خلفي ذو أرضية من الستانلس ستيل الذي يظهر الأوساخ بسهولة بالغة، مع أخشاب جانبية فاخرة يسهل أن تتضرر عند أي استخدام فعلي للسيارة في الأعمال المختلفة، كما أن الصندوق الخلفي كان يحمل غطاء يمكن فتحه كهربائياً بزاوية 45 درجة فقط، مما يجعله بلا قيمة عند نقل أي غرض كبير، إضافة لقدوم السيارة بسعر مرتفع للغاية يتعدى 52,000$، ما جعلها تتوقف خلال عام واحد بعد بيع 3000 نسخة فقط منها.

 

علامة مايباخ

بعد استحواذ بي ام دبليو على رولز رويس وفولكس واجن على بنتلي، وجدت مرسيدس نفسها العلامة الألمانية الوحيدة التي لا تمتلك خط سيارات فائق الفخامة للرد على منافسيها، وهنا قررت إعادة استخدام اسم مايباخ في عام 1997 الذي كان قد توقف استخدامه منذ عام 1941، وهنا طرحت طراز مايباخ 62 الضخمة بجانب نسخة 57 الأصغر، حيث تميزتا بمقاعد خلفية قابلة للميل مع سقف كهربائي متوهج وأسعار تبدأ عند 300,000$، ولكن هذا لم يخفي حقيقة أن مايباخ لم تكن سوى عبارة عن نسخة أطول من مرسيدس S-Class، وعند تدشين S-Class في جيلها الجديد بعام 2007، أصبحت مايباخ سيارة قديمة، ليتم في النهاية تحويل علامة مايباخ إلى فئة خاصة من S-Class فقط.

 

بونتياك ازتيك

في وقت صيحة سيارات الاس يو في، كانت أغلب السيارات لا تزال تعتمد على منصات البيك اب وتستعرض قدراتها بالطرق الوعرة، ولكن بونتياك كانت ترغب بتقديم كروس أوفر مناسبة أكثر للمدن،  ولكن رغم مدى صحة الفكرة بشكل عام، إلا أن الناتج النهائي كان سيارة قبيحة للغاية كانت مكروهة من قبل الجميع.

loaing icon