هكذا ينفق الملياردير الأميركي ايلون ماسك أمواله

أصبح ايلون ماسك مليونيراً عندما كان في العشرينات من عمره حين باع شركته الناشئة Zip2 إلى شركة Compaq للحواسيب، وحقق المزيد من النجاح بتأسيسه شركة x.com عام 1999، وشركة SpaceX عام 2002، وشركة تسلا في 2003.

اقرأ ايضا: 10 حقائق مذهلة عن تسلا!

الآن، يتولى ماسك منصب المدير التنفيذي لشركات تسلا و SpaceX و The Boring Company المختصة بإنشاء الأنفاق، ما يجعله من أغنى أغنياء العالم.

تتخطى ثروة الملياردير، الذي بلغ الـ 48 عاماً في يونيو الفائت، ما يقارب الـ 22 مليار دولار، على الرغم من أنه لم يحصل على أي شيك من تسلا، ورفض الحصول على راتب سنوي يصل إلى 56 ألف دولار على الأقل.

اشتهر بولعه الشديد بالعمل وعدم الإنفاق على هوايات باهظة التكلفة أو بزخه في الرحلات، لكنه يقضي معظم وقته في مكتبه أو المصانع التي يتولى إدارتها، ولكن كيف ينفق أمواله؟

في عام 2012 أصبح ماسك مليارديراً، وعرف عنه عدم إنفاقه الكثير على السلع الفاخرة، ولكنه يمتلك منزلاً بقيمة 70 مليون دولار في لوس أنجلوس - بعد شرائه مقابل 17 مليون دولار في بادئ الأمر.

واشترى لاحقاً سيارة غواصة مقابل 920 ألف دولار لها القدرة على الإبحار تحت الماء، وظهرت هذه السيارة في أحد سلسلة أفلام جيمس بوند.

يقود ماسك سيارات تسلا كما يمتلك سيارتين تعملان بالبنزين وهما فورد موديل تي وجاكوار E-Type سيريس 1 رودستر.

لكنه لم يغفل الجانب الإنساني، فقد تعهد التبرع بغالبية ثروته لأعمال خيرية، وانضم الى مبادرة خيرية قد أطلقها بيل جيتس ووارن بافيت.

الجدير بالذكر أن في عام 2008، طلق ماسك زوجته لتحصل على قدر كبير من ثروته ولتنفد السيولة من حساباته المصرفية، وعاش بعدها على القروض من زملائه مع محاولة إنقاذ شركاته.

لكن الحال تغير تماماً عندما أدرجت تسلا أسهمها للاكتتاب عام 2010، وقفزت بعدها ثروة ماسك وظهر اسمه في قائمة فوربس بثروة تجاوزت 2 مليار دولار، وبعدها بخمس سنوات... قفزت ثروته إلى 22 مليار دولار!

loaing icon