عندما قدمت فولفو سيارة صممتها السيدات... للسيدات

قد لا يكون من غير المعروف من هو الرجل المسؤول عن اختراع أول سيارة، ولكن أول من قاد واحدة لمسافة طويلة كانت سيدة، وهي بيرثا بنز في عام 1888، والتي كانت زوجة كارل بنز، أحد مؤسسي شركة مرسيدس الحالية، حيث دعمته زوجته مادياً حتى تمكن من صناعة عدة نسخ اختبارية من سيارته، والتي قامت زوجته بتجربة إحداها.

اقرأ أيضاً: أمل.. أول كويتية تدير ورشة لإصلاح السيارات

أشارت بيرثا إلى العديد من العيوب والتعديلات التي ينبغي حلها في السيارة كي تصبح أفضل، وبعدها انتشرت الأخبار عنها ليبدأ بنز في بيع سيارته للكثيرين، وهنا أثبتت بيرثا أن السيارات قابلة للقيادة وتناسب النساء، ومع تقدم الزمن بدأت الكثير من السيدات في بريطانيا بقيادة السيارات في مطلع القرن الماضي، في حين بدأت السيدات في العشرينات في أوروبا بقيادة التاكسي لتوفير وسيلة نقل آمنة لسيدات مثلهن.

رغم كل ذلك، ظلت تصميمات السيارات تتمحور حول الرجال، رغم وجود عدة محاولات لتقديم سيارات مخصصة للنساء مثل دودج لا فام، إلا أنها كانت تستند على الأفكار النمطية من رغبة كافة السيدات في سيارة مريحة عملية وجميلة، ولهذا أتت السيارة بلون زهري فاتح، ولكنها فشلت، وذلك حتى قامت فولفو في الثمانينات بتكوين مجموعة تضم 10 موظفات سيدات لمعرفة ما ترغب به السيدات في السيارات وللحصول على آرائهن حول تطوير بعض الموديلات الجديدة، وفي عام 2001 قررت عدة سيدات لدى فولفو تصميم سيارة بفريق نسائي كامل.

وأخيراً في عام 2004، تم تدشين سيارة فولفو YCC الاختبارية بمعرض جنيف للسيارات، حيث اتت على هيئة كوبيه بثلاثة أبواب مع خطوط كتف عريضة كي يمكن للسائق رؤية المنعطفات بسهولة أكبر من أجل تحكم أفضل، في حين كانت المقصورة مستوحاة من ألوان غرف المعيشة في دول الشمال الأوروبية، مع وضع عصا الناقل في المقود لإتاحة مساحة بين المقعدين في الأمام لتخزين مختلف الأعراض مع قدرة المقعد والمقود والدواسات على تغيير وضعيتها حسب السائق، الى جانب إمكانية فتح كافة الأبواب أوتوماتيكياً مع نظام ركن ذكي أوتوماتيكي.

هذا ويذكر أن اكثر من 22 خصائص من نموذج فولفو YCC قد أصبحت ضمن التقنيات الثابتة في مختلف سيارات فولفو بالأعوام اللاحقة، وعلى الرغم من أن عدد السيدات العاملات بصناعة السيارات لم يرتفع، بل أنه انخفض بعض الشيء في الولايات المتحدة مثلاً، إلا أن كافة هذه الخصائص حصلت على إعجاب الكثير من الرجال والسيدات على حد سواء، وقد علق فريق السيدات القائمات على هذا التصميم بأنهم كانوا يحاولون التركيز على السيدات أكثر فقط، وليس غض النظر عن احتياجات الرجال.