هل من الصائب أن تدفع نفسك لتحدي قدراتك أثناء التمرين؟

للجميع أسبابهم الخاصة عند التوجه للتمرين، البعض يريد أن يحسن من شكله وصحته بينما يريد آخرون الحصول على قدرات أعلى بكثير من المعتاد خاصة عند الاستعداد أو الحفاظ على مسيرة مهنية محترفة في الرياضة أو الاتجاه العسكري.

لذا فإن أهدافك هي التي تحدد المدى الذي عليك أن تدفع نفسك إليه والمقدار الذي يجب أن تضغط فيه على نفسك دون إحداث أضرار.

حدودك الحقيقية

كقاعدة عامة تؤكدها خبرات كل المدربين فإن معظم الناس يعتقدون أنهم يعرفون حدود قدراتهم لكنهم في الواقع يكونون بعيدين جدا عنها، تتسبب عدة عوامل في هذه المشكلة منها المباشر كالكسل ومنها المتخفي كعدم وجود محفز كافي للتجربة.

 

حوافز فعالة

في الظروف المعتادة للأشخاص الذين لا يعانون من مشاكل صحية معينة فإن نسبة الإصابة منخفضة طالما تسير على تعليمات نابعة من خبرة حقيقية، بحيث لا يوجد نتائج سلبية لتحدي نفسك أكثر وأكثر، ولتتمكن من ذلك فإن عليك الاختيار بين أمرين، إما شريك تمرين يساعدك على التحدي والتنافس والدعم النفسي، أو التركيز الشديد أثناء التمرين لهؤلاء الذين يحبون التمرين وحدهم.

الوضعية الصحيحة

المشكلة الأساسية الوحيدة في دفع الذات هي إصابات أوضاع التمرين الخاطئة، تجنب ذلك بالسؤال دوما عما إذا كانت وضعيتك صحيحة وصحية للحصول على فوائد التمرين وتجنب إصاباته التي بإمكانها أن تمنعك من التمرين لفترة قد تطول، لا تخجل من السؤال والتأكد مرارا وتكرارا.

اقرأ ايضا: 5 أمور عليك معرفتها قبل بداية اي روتين رياضي