مرسيدس فيجن أوربانتيك قادرة على نزع هيكلها وتغييره!

Mercedes-Urbantic

تعمل الشركات على قدم وساق بتطوير السيارات ذاتية القيادة، ما يعني قدومها عاجلاً أم آجلاً، ما يعني أيضاً أنه دون تدخل البشر، سيكون بإمكان الآلة العمل بلا كلل أو ملل؛ ومرسيدس فيجن أوربانتيك التجريبية هي خير مثال على ذلك.

يأتي هذا بفضل هيكلتها المرنة، التي تتيح تغيير هيكلها، حيث ينفصل ويُركّب آخر فوق قاعدة العجلات، ما يؤدي إلى إمكانية تحولها إلى سيارة ركاب تكفي 12 شخصاً، أو ناقلة أغراض، أو حتى سيارة ركوب تشاركي مثل أوبر.

الهياكل مصمّمة للتغيير يدويا أو أوتوماتيكيا خلال "دقائق معدودة"، وترى مرسيدس بأنه في المستقبل سيتم رقمياً إدارة أساطيل سيارات ذاتية القيادة كي تعمل على مدار الساعة وتؤدي مختلف الوظائف، ما ينتج عنه تقليل المركبات حول العالم ويقلّ الزحام المروري وكذلك لا تنفق الدول أموالاً طائلة على بناء الطرقات الجديدة.

ستستخدم السيارة مجموعة كاميرات ومستشعرات كي تراقب ما يدور حولها وتتواصل مع البشر عبر مصابيحها، حيث بإمكانها تجسيد ضوء على شكل معين حتى تقول للمشاة أن بإمكانهم عبور الطريق.

هذا ويجدر الذكر بأن مرسيدس فيجن أوربانتيك هي سيارة تجريبية بشكل بحت، حيث أنها فكرة تدور بخلد الصانع الألماني حول مستقبل وسائل النقل والمواصلات، ولو طرحت بعد 20 عاماً فإنها ستكون مختلفة تماماً بالطبع.

اقرأ ايضاً: مرسيدس GLE 2019 الجديدة كلياً تبصر النور

مواضيع متعلقة