من البحر الميت الى بترا في رينو داستر 2018

من الدول المميزة في منطقتنا هي الاردن، اذ تحتوي على مواقع اثرية وسياحية عديدة تمتد من الشمال الى الجنوب ومن الشرق الى الغرب. لذلك، قررنا الانضمام الى رحلة مع الصانع الفرنسي رينو في الاردن لاستكشافها على متن الجيل الجديد كلياً من رينو داستر.

من المياه المالحة والوحول الطبية في البحر الميت كان الانطلاق، فعند اخفض نقطة في العالم على سطح الارض بدأت الرحلة.

توجهنا الى خارج الفندق لنتقابل مع تشكيلة رائعة من الالوان الغنية  كـ "بيج الكثبان الرملية" و"أتاكاما" البرتقالي تزين سيارات رينو داستر 2018 اس يو في وتعكس روح الاستكشاف على مياه الشاطىء الصخري للبحر الميت.

لمن لا يعرف داستر، فانها من السيارات الاكثر مبيعاً لدى رينو بالرغم من انها لم تصدر قبل اليوم سوى بجيل واحد وذلك دليل على نجاح هذه السيارة على جميع الاصعدة... ولكن ذلك كان التاريخ، اما الحاضر فقصة مختلفة كليا.

بمجرد النظر الى التصميم الخارجي الجديد كليا، يتراىء للناظر الهوية المغامرة والعملانية للجيل الجديد من رينو داستر، مع تصميم خارجي عصري وقوي جديد بالكامل مع المحافظة على توقيع الجيل الاول المعروف بالرفاريف العريضة الامامية والخلفية، لمظهر  مميز، مع اعتماد تصميم جديد للمقدّمة بشبك عريض وبلمسة كرومية  وتصميم الإنارة على شكل حرف C باللغة الإنكليزية مع مصابيح نهارية جارية من نوع LED بالاضافة الى غطاء صندوق بمظهر أفقي أكثر وعجلات جديدة قياس 17 بوصة مع أقواس عجلات أكثر بروزاً لتصميم يليق بمن يبحث عن سيارة مختلفة تصلح للقيادة على الطرقات المعبدة وعلى الطرقات غير المعبدة سواءً.

ومن خارجية السيارة انتقلنا الى الداخل، وعندها حان وقت التمتع بأجمل المناظر، منطلقين برحلة استكشاف من البحر الميت الى بترا المدينة الضائعة. فجاءت المقصورة الداخلية الجديدة بجودة عالية، مع لوحة قيادة جديدة بالكامل مع مفاتيح التحكّم الجديدة بنمط مفاتيح البيانو وغيرها، تثبت تطور رينو داستر الجديدة كلياً حتى من الداخل. اما الكونسول الوسطي فيتربع في وسطه لوحة لمس مع نظام Nav 3 اتاح لنا اولا التمتع بموسيقتنا المفضلة وثانيا متابعة رحلتنا من دون اي مشاكل في الملاحة، متوجهين الى اول نقطة في رحلتنا مع الـ داستر: وادي الموجب.

أهم ما يمكن ملاحظته خلال القيادة على الطريق المعبدة هو قلة الضجيج الصادر من الخارج مقارنة بالجيل السابق، وبالرغم من ان الحرارة الخارجية كانت مرتفعة نسبياً، الا أن اعتماد رينو على مكيف هواء أفضل من الجيل السابق يعكس بوضوح الاستثمار في الـ داستر 2018 من ناحية تطوير مزايا ومميزات الراحة والامان في الجيل الجديد، كميّزة التحذير من النقطة العمياء وميّزة تشغيل المحرّك عن بعد وبطاقة رينو الذكية وميّزة الدخول بدون مفتاح وغيرها، مع المحافظة على سعره المنخفض في هذه الفئة من السيارات.

وصلنا الى وادي موجب متمتعين بالقيادة على الطرقات الجبلية مع المنعطفات القوية التي اضفت على رحلتنا طابعا من المغامرة، ولكن المراحل التالية كانت اجمل، فبعد التمتع بالمناظر الرائعة لهذا المكان الخلاب وشرب القهوة التقليدية، انطلقنا متوجهين الى محمية ضانا الطبيعية وتحديدا الى منحدر ضانا.

المميز في هذه المنطقة هي طبيعتها القاسية والصخرية التي في نفس الوقت تقطع الانفاس من روعتها وتوقظ روح التحدي في اجتيازها وهنا كان الاختبار لـ داستر الجديدة في مجال الاوف رود. طبعاً السيارة ليست مجهزة للقيام بمغامرات متطرفة، ولكن التجهيزات الموجودة في رينو داستر كفيلة باعطاء السائق شعوراً بالمغامرة عند الانتقال من الطرقات المعبدة الى الطرقات الصخرية أو الرملية كما فعلنا نحن في منحدر ضانا. فجاءت القيادة مريحة نسبيا وجاءت داستر المجهزة بمحرك سعة 2.0 ليتر متصل بنظام دفع 4x4 مع ناقل حركة أوتوماتيكي مع نظام التحكم عند نزول المرتفعات، بالاضافة الى نظام جديد للتوجيه الكهربائي ونظام مراقبة الدفع بالعجلات الأربع مع بوصلة مدمَجة كفيلة باجتياز طريق الحصى المرسومة امامنا للوصول الى المنحدر المنشود، حيث أن لوحة حماية سفلية أمامية وخلفية مقاومة للخدش حمت السيارة من اية اضرار.

يجدر الذكر ايضا بانه بالاضافة الى محرك 2.0 ليتر فان داستر ايضا تتوفر بمحرك سعة 1.6 ليتر مع نظام دفع امامي متصل بناقل حركة CVT لمزيد من الاقتصاد في الوقود.

وصلنا الى وجهتنا عند مغيب الشمس وتمتعنا باجمل المناظر الطبيعية، وعشنا مشاهد ولا أروع ورحلة لا تنسى ولكن النهار لم ينته بعد؛ مستعينين بنظام الملاحة، انطلقنا من جديد للبحث عن المدينة الضائعة بترا.

اخيراً وليس آخراً، وقبل نهاية الرحلة يجب اتوقف عند اعتماد الصانع الفرنسي على كاميرا رؤية متعدّدة تتضمّن أربعة كاميرات بحيث يمكن الاختيار بين الكاميرا الامامية لرؤية الصعوبات والارتفاعات أو الجانبية وهي مهمة عند الركن ايضاً أو الخلفية لمزيد من الامان.

وصلنا الى وجهتنا الأخيرة بترا بعد ان عشنا رحلة رائعة مليئة بالمناظر الطبيعية الخلابة والساحرة، مستفيدين من التطور الملحوظ في الجيل الثاني من رينو داستر ولكن زيارة المدينة الضائعة ورحلة العودة تبدأ في نهار آخر ورحلة أخرى.

اقرأ ايضاً: رينو اركانا... اول SUV كوبيه من فرنسا

مواضيع متعلقة