مغامرة في غابات النمسا مع جيب رانجلر الجديدة

بدأت المغامرة مع جيب منذ حوالي اكثر من 77 سنة واستمرت على مدى السنين وتطورت بحيث اصبحت كلمة جيب مرادف لكلمة مغامرة، حرية واصالة.

جميعنا نعرف جيب رانجلر ونصنفه كملك الـ"اوف رود"، ولكن ما قصة الجيل الجديد من رانجلر الذي اطلق مؤخراً؟

قصتنا مع جيب رانجلر الجديدة تنطلق من عشقنا للمغامرة والتسلية واي مكان افضل لتجربة رانجلر الجديد غير غابات النمسا؟

وصلنا الى النمسا ظهراً متعبين من الرحلة الليلية، وهنا انطلقنا من المطار باتجاه "كامب جيب" او ما يعرف بمخيم جيب السنوي. وما ان بدأت تتراءى لنا الطرقات الضيقة داخل الغابات حتى بدأت ضربات القلب تتعالى. وكلما اقتربنا من المخيم كلما رأينا اثار الاطارات الضخمة على المسارات الوحلية على جوانب الطرقات، دليلاً على تفوق جيب في الليلة السابقة.

توقف السائق وترجلنا واذ ببوابة ضخمة ترحب بنا "مرحبا في مخيم جيب 2018"، اما الاهم فكان وراءها. وكالطفل الصغير في اول يوم عطلة، رميت امتعتي واخرجت الكاميرا ورحت اتنزه بين مختلف طرازات جيب رانجلر الجديدة كليا المركونة داخل المخيم. ويا لدهشتي لدى رؤية السيارات المعدلة من موبار والتي تصل قوتها الى 707 احصنة وغيرها. والأهم كانت الزاوية المخصصة لتاريخ جيب من 1941 مع الـ"ويليس" وغيرها من ايقونات الصانع الأميركي.

وبعد الفرحة جاءت الصدمة المحزنة، قيادة الجيب رانجلر الجديدة تبدأ غداً، والغد لناظره قريب. ففور عودتنا الى الفندق في المساء ومن دون اي تردد دخلت مباشرة في عالم الاحلام اعد العدة ليوم غد. وعند اول بزوغ للفجر كنت اول النازلين، مجهزاً بالادوات اللازمة لمغامرة مشوقة في غابات النمسا.

ما اجمل منظر الصباح، والشمس ما زالت تشرق، والشجر العالي يرسم لوحة تلونها التصاميم الجديدة كليا للشكل الخارجي لـ"جيب رانجلر" . فمن النظرة الاولى يمكن ملاحظة الفرق بين الجيل الجديد والجيل الأسبق مع المحافظة على التصميم العريق والأصيل لتاريخ ايقونة الـ"اوف رود".

حصلت سيارة جيب رانجلر الجديدة بالكامل على تصميم منحوت يسهل تمييزها على الفور مع بعض سمات تصميم جيب التقليدية، من المصابيح الأمامية المستديرة إلى الشبكة ذات السبع فتحات. بالاضافة الى الاعتماد على مصابيح LED أمامية وخلفية ومصابيح الضباب كما تم تركيب أضواء النهار على الجزء الأمامي من فتحات العجلات. ولعل الأهم في التصميم الجديد هو العملانية في تغيير الشكل ليناسب ذوق السائق.

فلا يمكن ان تبدأ المغامرة من دون ازالة الأبواب والزجاج الأمامي كما السقف، لذلك جهز ملك الـ"اوف رود" بابواب الومينيوم خفيفة الوزن يمكن ازالتها بطريقة ولا اسهل عبر براغي بشكل نجمة تم ختمها مباشرة على المفصل. كما أن الزجاح الأمامي يمكن طيه بسرعة مع الابقاء على المرآة الخلفية في مكانها وطبعا اصبح بامكاننا الآن ازالة السقف اسرع بكثير من الجيل السابق وكل ذلك لتمتع برحلة ولا اروع والاستمتاع بالهواء الطلق والمغامرة الفعلية.

وبعد التعديلات اللازمة على الشكل الخارجي، بدأنا بالاستعدادات للرحلة مع تخزين الادوات اللازمة لهكذا مغامرة. فقد قدم الرانجلر الجديد مجموعة من حلول التخزين الذكية، وجيوب شبكية متينة تعمل على زيادة طول الأبواب، وحاملات أكواب، والعديد من أماكن تخزين الهواتف. ويمكن الآن إغلاق صندوق القفازات، مثله مثل وحدة التحكم المركزية، لضمان سلامة الأشياء الثمينة عندما يكون السقف مفتوحاً. وتوفر منطقة تخزين تحت الأرضية وراء المقعد الخلفي مساحة لإبقاء الأشياء الصغيرة بعيداً عن الأنظار بالاضافة الى  منظم "مسامير وبراغي" جديد وظيفي في أسفل صندوق المركبة ومجموعة أدوات مع تعليمات داخل مسند الذراع المركزي.

ولكن ما هي المغامرة في الهواء الطلق من دون بعض التراب او الوحل؟ وبما ان المقصورة الداخلية الان اصبحت اكثر تطورا على صعيد التكنولوجيا مع اعتماد نظام Uconnect جديد متوافق مع أبل كاربلاي وأندرويد أوتو واختيار بين شاشات باللمس قياس 7 أو8.4 انش، كما اصبحت اكثر جمالا مع اعتماد مواد عالية الجودة، في حين اضاف مهندسي رانجلر اللمسة الأخيرة لحماية المواد العالية الجودة في المقصورة مع اعتماد خامات داخلية قابلة للغسل بالكامل وغطاء مطاطي وقائي لشاشة نظام المعلومات والترفيه.

وبدأت المغامرة على متن جيب رانجلر وانطلقنا مع أول ظهور لزر تشغيل السيارة؛ بداية الرحلة كانت على الطرقات المعبدة وهنا يمكن ملاحظة الفرق بالقيادة مع الجيل السابق اذ اصبحت اكثر سلاسة ونعومة. وبعدها وصلنا الى الطرقات الوعرة والوحل والحواجز الصخرية والرملية وكل ما رمته الطبيعة في وجهنا ذاك اليوم لم يكن مستعصيا على القدرات الميكانيكية لمحرك بنتاستار V6 Pentastar سعة 3.6 لتر وقوة حصانية تبلغ 285 حصاناً او حتى على تجهيزات الـ"اوف رود" القياسية على نسختي صحارى وروبيكون كنظامين للدفع الرباعي النشط والكامل وعند الطلب - Selec-Trac و Rock-Trac، ومحاور دانا Dana من الجيل الجديد، وأقفال محاور أمامية وخلفية كهربائية، ودفرنس Trac-Lok محدود الانزلاق وقضيب تأرجح أمامي الكتروني ينفصل لمزيد من المرونة ان كان على الصخور او على الكثبان الرملية.

والنتيجة هي ان سيارة رانجلر جاءت أكثر قدرة من أي وقت مضى، تنطلق براحة تامة سواء على أصعب التضاريس أو في شوارع المدينة، وتمتاز بتصميم أكثر حداثة، انما متوافقاً مع التصميم الأصلي، بالإضافة إلى المزيد من حرية الهواء الطلق وميزات التكنولوجيا المتقدمة من حيث الأمان والتواصل.

اقرأ ايضاً: جيب رانجلر الجديدة بالكامل متوفرة الآن في الشرق الاوسط

مواضيع متعلقة