تجربة قيادة غير تقليدية لـ الفا روميو ستيلفيو

كل شخص منا يبدأ نهاره بـ"روتين" وتقاليد معينة، منا من يشرب القهوة ويقرأ الجريدة قبل الذهاب الى العمل ومنا من يحضّر فطوره ويتحرك مباشرة؛ ولكن، بالنسبة لي، كل نهار يبدأ بطريقة مختلفة.

وهذا النهار تحديداً كان له انطلاقة مغايرة ومميزة، ففي البداية وبعد القهوة والفطور بدأت بالتمارين الرياضية وما هي الا تمارين الملاكمة، ولعل ذلك سيكون غريباً وغير اعتيادي لدى البعض، ولكن اعتبر نفسي فتاة غير اعتيادية وحبي لخرق الروتين يدفعني الى تجارب جديدة في كل مرحلة. وتجربتي الجديدة اليوم تُستكمل مع رحلة ممتعة على متن الأس يو في الايطالي المتميز من الفا روميو، ستيلفيو بنسخة فيلوتشي.

يقال أن الـ"اس يو في" هي سيارة اما عائلية اما لرجال الأعمال، ومتخصصة للمغامرات، ولكن ستيلفيو فيلوتشي بنظري كسرت الروتين والنظرة التقليدية لهذا النوع من السيارات فهي كذلك و اكثر.

فكما ان التصاميم الايطالية في عالم الموضة هي دائما انيقة ومتميزة، جاء التصميم الخارجي لـ الفا روميو ستيلفيو متميزا وغير اعتيادي يجذب في تصميمه الجريء والرياضي - بالاضافة الى رجال الاعمال وارباب الأسر - العنصر النسائي الراغب في التميز.

فالخطوط الانسيابية من المقدمة الى خلفية السيارة تعطي السيارة طابعا رياضيا، اضافة الى الخلفية المنخفضة نسبيا التي تذكرنا بالسيارات الرياضية المتميزة لدى الصانع الايطالي الفا روميو.

انا شخصيا قد اعجبني اعتماد فتحتين للعادم من الكروم اذ انه يعطي النفحة الرياضية للمصد الخلفي اما اكثر ما جذبني فهي المقدمة الهجومية والانيقة التي تلفت الانتباه كيفما برزت الـ ستيلفيو على الطريق.

ولكن للمقصورة الداخلية لـ ستيلفيو قصة اخرى، فحتى وصف "تصميم ايطالي بامتياز" لا تعطي هذه المقصورة حقها. فتمازج المواد المستعملة من الكروم غير اللميع مع الكاربون فايبر والـ"بيانو بلاك" وغيرها من المواد والالوان يعطي المقصورة الداخلية رونقا انيقا وطابعا رياضيا انا متأكدة بانه يجذب جميع الاذواق، وحتى الهندسة الداخلية تحاكي المظهر الخارجي بالانسيابية والعملانية من حيث الشكل، اضافة الى المميزات كالمقود الرياضي المتعدد الوظائف المكسو بالجلد وغيرها من الخصائص التي تتمتع بها ستيلفيو.

حان الان موعد الانطلاق في تجربتي الجديدة لهذا اليوم، ولعل اول اختبار لـ الفا روميو ستيلفيو في كسر الروتين هو وجود زر تشغيل السيارة على المقود وليس على لوحة القيادة كالمعتاد في السيارات العادية، ما يشكل بداية مختلفة لنهار مميز.

بدأت رحلتنا متوجهين الى موقع غير اعتيادي في مهمة غير اعتيادية، فبالبداية كانت طريقنا معبدة وساحلية، ومع مرور الكيلومترات بدأنا بالصعود تدريجيا الى حين وصلنا الى احدى المناطق الجبلية في لبنان وبدأت المنعطفات الضيقة والسريعة تتوافد امامنا ولكن محرك ستيلفيو فيلوتشي سعة 2.0 ليتر المجهز بشاحن تيربو ومربوط بعلبة تروس اوتوماتيكية من 8 سرعات كان يتناغم والطريق مع قدرة حصانية تصل الى 280 حصان ونظام دفع رباعي Q4 يتناسب حتى مع بعض الطرقات غير المعبدة التي سلكناها متجهين الى وجهتنا. ولعل أهم ما ميز رحلتنا هو النظام الترفيهي "الفا كونيكت" الذي ابقانا متصلين بالعالم الخارجي وبنفس الوقت مستمتعين بموسيقتنا الخاصة.

بالرغم من ان رحلتنا كانت في فصل الصيف، الا ان الطبيعة فاجأتنا في ذلك اليوم بطقس غير اعتيادي اضاف على نهارنا المزيد من التشويق، فبدأت الرؤيا تضعف مع امتلاء الجو بالضباب وتدخلت المصابيح أمامية Bi-Xenon لتعيد الرؤية الى طبيعتها وتعطي شعورا بالراحة نظرا لمعايير السلامة العالية الموجودة في ستيلفيو.

ولكن ما كنت قد نسيت ان اذكره لكم هو نظام الـ"دي ان ايه" (DNA) الموجود في معظم سيارات الفا روميو الحديثة الذي ساهم بشكل كبير اما باضافة المزيد من المتعة في القيادة مع نمط الـ"ديناميك (دي)" الذي يحول السيارة الى رياضية للتمتع كما نحن تمتعنا بالمنعطفات السريعة أو نمط الـ"الطبيعي (أن)" لقيادة انعم واكثر استرخاء خاصة على الطرقات الساحلية أو في المدينة ولكن السبب الرئيسي لذكره في هذه المرحلة هو ان التغيير المفاجىء في الطقس وبداية انهمار الامطار جعلني انتقل الى نمط الـ"اول ويذر (ايه) او مختلف الاحوال الجوية لتجربة قيادة آمنة، مسلية ولا اروع متمتعين بالطبيعة الغدارة حتى في فصل الصيف.

وصلنا الى وجهتنا حيث كانت لي تجربة جديدة مختلفة عن يومياتي العادية اذ تسنى لي أن اختبر لعبة الغولف في الهواء الطلق للمرة الأولى مع بعض الضباب لمزيد من الاثارة. وكما كانت تجربتي جديدة وغير اعتيادية، يجدر بالذكر بأن ستيلفيو هي سيارة الأس يو في الاولى للصانع الايطالي الفا روميو واستطيع التأكيد بأنها سيارة غير تقليدية جديرة بالحصول على شعار الفا روميو العريق.

بعد انتهاء هذا النهار غير التقليدي المليء بمحطات وتجارب غير تقليدية على متن أول سيارة أس يو في من الفا روميو، ستيلفيو فيلوتشي، سؤالي هو التالي: متى كانت آخر مرة جربت شيئا للمرة الأولى؟ لعله حان الوقت.

اقرأ ايضاً: بورشه كايين 2018 الجديدة كليا من الفجيرة الى سلطنة عمان

مواضيع متعلقة