تجربة فولكس واجن طوارق 2019 المستقبلية بامتياز

انطلقت رحلت فولكس واجن طوارق سنة 2002 مع الجيل الأول الذي لاقى نجاحا باهرا عند دخول الصانع الالماني معترك الـ أس يو في. ولمن لا يعرف التفاصيل، بدأ مشروع طوارق بمجهود مشترك بين بورشه و اودي و فولكس واجن وأنتج منه بورشه كايين بنسختها الأولى التي احدثت ثورة في عالم السيارات انذاك وكذلك اودي كيو 7 وفولكس واجن طوارق بالطبع، مع اختلاف التجهيزات والتصميم. وتابعت رحلة طوارق بالتطور مع الجيل الثاني الذي اطلق عام 2010 مجهز بتكنولوجيا متطورة في زمانها.

ولكن الحديث اليوم عن الجيل الثالث المبهر بتقنياته وتجهيزاته المستقلبية وغير المسبوقة على سيارات فولكس واجن وحتى عند معظم الصانعيين الآخرين.

نبدأ بالشكل الخارجي الجديد كليا، اذ أصبحت السيارة اعرض واطول مع اعتماد تصميم رائع للجهتين، الامامية والخلفية. حتى الجانبية تلفت الانتباه اينما توجهت. وكالعادة يكون نظام الانارة هو الحدث الرئيسي عند الاجيال الجديدة لدى فولكس واجن، ولم تخيب طوارق الجديدة الآمال مع اعتماد تقنية Matrix LED وميزة مساعد الضوء الديناميكي لإنارة أكثر قوة لا تزعج الآخرين، فيما تندمج هذه المصابيح بسلاسة وانسيابية مع شبكة المبرد العريضة لتمنح السيارة مظهراً خارجياً مميزاً برشاقته وأناقته.

ومن هنا تبدأ رحلتنا مع فولكس واجن طوارق 2019 في الامارات العربية المتحدة، انطلاقاَ من دبي الى جبال الامارات الصخرية لتجربة القيادة على الطرقات المعبدة والرملية المليئة بالحصى.

الانطباع الاول كان رائعا عند دخولنا مقصورة القيادة، فالمواد المستعملة من جلود وخشب وغيرها تعطي رونقا رائعا يعكس الرفاهية في هذه السيارة. لكن هذا لم يبهرنا بقدر التكنولوجيا المعتمدة في طوارق 2019 التي ستعجب السائقين المولعين بالتكنولوجيا والمهتمين بالأعمال.

ترحب بكم Innovision Cockpit في اكثر مقصورة تطورا لدى فولكس واجن، تجمع ما بين شاشة اللمس عالية الجودة قياس 15 بوصة وشاشة المعلومات التفاعلية Active Info Display قياس 12.3 بوصة التي تستبدل العدادات التقليدية؛ هذا ويمكن وضع لمسات شخصية على هاتين الشاشتين لتلائم تفضيلاتك.

تقدّم هاتين الشاشتين تخصيصات شخصية واتصال وترفيه لا حدود لها، فقد قضيت اكثر من ساعة استكشف القدرات التقنية وألهو بخاصيات الخرائط الثلاثية الابعاد والكاميرات وغيرها من تقنيات المستقبل.

اما من حيث الامان، فالمميزات المعتادة موجودة بكثرة ولكن ميزتان اثارتا اعجابي بقوة وهما: نظام الرؤية الليلية؛ فهو موجود في عدة سيارات ويعطيك على الشاشة شكل اي انسان او حتى حيوان ممكن ان يكون موجودا في مسارك، حتى لو لم يكن هناك ضوء. وتتميّز طوارق بتشغيل المصابيح الامامية تلقائيا لتنبه الشخص بقدوم سيارة باتجاهه.

ثاني ميزة رائعة ضمن نظام الامان تجيب على السؤال التالي: هل سيارتك يمكن ان ترى من خلف المنعطف؟ تجيب طوارق من خلال نظامها الجديد Intersection Assist او نظام مساعد التقاطع الذي ينبه السائق عند التقاطع بقدوم سيارة من جهة اليمين وحتى يتدخل لدرجة الفرملة الكاملة في حال قرابة حدوث اي حادث.

بعد التأمل في المقصورة الداخلية، انطلقنا في رحلتنا على متن طوارق الجديدة كليا المجهزة بمحرك V6 TFSI سعة 3 لتر ونظام التحكم النشط 4Motion بالدفع الرباعي، علما ان طوارق متوفرة أيضاَ بمحرك رباعي الاسطوانات TFSI سعة 2 لتر.

كانت رحلتنا على الطريق المعبدة مريحة للغاية بفضل نمط القيادة المريح، وحتى الرياضي، ولكن قررنا المغامرة مع الانطلاق في الاوف رود، فاعتمدنا نمط الاوف رود لطرقات الحصوية واحيانا الرملية، فتتغير اعدادات السيارة لتلائم نمط قيادتنا القاسي في هذه الطرقات. ولكن المميز في طوارق عن غيرها من السيارات - عدا عن ارتفاعها عند تغيير النمط - هي الحماية الأمامية لأسفل الهيكل وخزان الوقود، لتعطيك القدرة على تحدي أصعب الظروف التي قد تواجهها في أي مكان تتواجد فيه أثناء رحلاتك.

وصلنا الى اعلى قمة في الجبل الصخري لقضاء نزهة في الطبيعة، متمتعين بالسكون والهدوء لتلك المنطقة وبعض الموسيقى الصادرة من سيارتنا.

انتهى النهار وحان وقت العودة، ولكن مفاجأت طوارق لم تنتهي اذ ان الإضاءة المحيطية متعددة الألوان في المقصورة تعطيك جوا رائعا للقيادة عند مغيب الشمس وبعده. احترنا في اختيار اللون المناسب لهذا النهار اذ ان طوارق تأتي باكثر من 30 لونا لتختار منهم ما يناسبك.

ان كنت من محبي التكنولوجيا المتطورة في السيارات وترغب بسيارة عائلية، رياضية، مريحة من فولكس واجن، فسيارة طوارق 2019 اطلقت حقبة جديدة في عالم السيارات المتعددة الاستعمالات الرياضية، ورفعت مرة أخرى سقف المنافسة أمام مثيلاتها من سيارات الأس يو في العائلية.