أبرز النساء العربيات في عالم السيارات والسرعة

تساهم النساء حول العالم في العديد من الأدوار في عالم السيارات ورياضتها، حيث فازت العديد من السيدات بالكثير من السباقات، ويأتي بعضهن من بلادنا العربية، فدعونا نتعرف عليهن.

 

آمنة وحمدة القبيسي

تبلغ هاتين الأختين من الإمارات 15 و17 عام فقط، ولكنهن تمكنا من المشاركة في العديد من سباقات السيارات العالمية، حيث أصبحت آمنة أول سائقة إمارتية تمثل بلدها عندما شاركت بتحدي روتاكس ماكس بالبرتغال، في حين اتجهت حمدة للسويد كي تنافس في سباق جائزة أكاديمية الكارتنج، حيث يطمحان سوياً بنشر رسالة مفادها قدرة النساء على فعل أي شيء.

 

نانسي المجالي

قامت الأردنية البالغة من العمر 40 عاماً بتأسيس فريق سباقات سيارات نسائي مع صديقتها نادية شنودة، حيث جاءت في المركز الثالث عام 2015 بسباق رالي الأردن، كما أنها حظت بالمركز العاشر كالسيدة الوحيدة ضمن بطولة رالي الشرق الأوسط في عام 2011.

 

سونيا أيوب


تحب سونيا دوما قيادة السيارات رباعية الدفع على الطرق الوعرة، حيث أن سائقة الراليات اللبنانية الوحيدة فازت في عام 2003 بجائزة غزلان رالي عائشة بالمغرب لتعود إلى بلدها لاحقاً حاملة لقب البطلة، حيث استلهمت هذه الهواية بعد مشاهدتها فيلم عن سباقات السيدات.

 

أخوات السرعة

اتحدت كل من منى، نور، مايسون، مرح وبيتي كشابات فلسطينيات صغيرات لتشكيل أول فريق سباقات نسائي بالكامل في العالم، وهو ما الهم المخرج الكندي اللبناني آمبر فارس لإطلاق فيلم يوثق قصتهن بفضل قدرتهن على تحدي ما هو شائع وإثبات عدم خوفهن من منافسة الرجال.

 

اسيل الحمد

قادت اسيل سيارتها الخارقة على الحلبة الفرنسية بالتزامن مع بدء السعوديات قيادة السيارات في بلادهن ودخول قرار رفع الحظر عن قيادة المرأة في المملكة حيز التنفيذ، وانتشرت صور السائقة على مواقع التواصل الإجتماعي مظهرة فرحها وحماسها، هي التي احتفلت بحقها بطريقتها الخاصة، حيث اختبرت عالم السرعة بحلبة "بول ريكار" (Paul Ricard) الفرنسية لتكون اول امرأة سعودية تقود سيارة فورمولا 1.

اقرأ أيضاً: السائقة السعودية ريما الجفالي تكتب التاريخ في بطولة تي آر دي 86

مواضيع متعلقة