تاريخ دودج تشارجر.. أيقونة السيارات العضلية!

تاريخ دودج تشارجر.. أيقونة السيارات العضلية!

تمثل دودج تشارجر أيقونة السيارات العضلية اﻷمريكية، حيث كانت من أول من قدم مفهوم سيارات السيدان القوية، وقد مرت بتغييرات كبيرة على مر اﻷعوام، ونسرد لكم اليوم تاريخ السيارة المحبوبة لدى الكثيرين، خصوصاً في دول الخليج.

 

الجيل اﻷول (1966-1967) والثاني (1968-1970)

في عام 1965 كشفت دودج ﻷول مرة عن طراز تشارجر كنسخة فاست باك من سيارة السيدان كورونيت، إلا أنها كانت تشبه كورونيت كثيراً مع هيكل أحادي الجسم وأعمدة التواء مميزة ساعدت في التفرقة بين تشارجر وكورونيت.

بين عامي 1968 و1970 اشتهرت دودج تشارجر كثيراً بفضل ظهورها في عدد من اﻷفلام اﻷمريكية حيث تميزت بواجهة جريئة مع سقف مربع ورفارف عضلية.

 

الجيل الثالث (1971-1974) والرابع (1975-1978)

بين عامي 1971 و1974 بدأت تشارجر تواجه قوانين سلامة وانبعاثات جديدة وصارمة، لذا أصبحت في جيلها الثالث أنحف وذات مظهر أقل عضلية مع فصل الشبك اﻷمامي إلى نصفين واحاطتهما بالكروم.

وحاولت دودج في الجيل الرابع من تشارجر بالمنافسة في سوق السيارات الفخمة مع طراز جديد بالكامل وتصميم يختلف كثيراً عن الأجيال السابقة.

 

الجيل الخامس (1981-1987)

كان الجيل الخامس من دودج تشارجر في عام 1979 فريداً تماماً حيث تم تقديمه على شكل هاتشباك كوبيه بثلاثة أبواب ودفع أمامي مع محرك 4 سلندر، مع ناقل حركة أوتوماتيكي أو يدوي، لتحصل على عدة تحديثات على مر اﻷعوام بزيادة قوة المحرك وكفاءته.

 

الجيل السادس (2006-2010) والسابع (2011-الحاضر)

عادت في تشارجر في عام 2006 كسيارة عضلية ذات أربعة أبواب متاحة بفئتين هما SE بمحرك V6 بقوة 250 حصان وSXT التي أتت مع بعض الخيارات الفاخرة في ذلك الحين مثل مقعد سائق قابل للتعديل، جنوط من اﻷلومنيوم وعجلة قيادة محاطة بالجلد.

تم لاحقاً تصميم نسخة R/T من أجل توفير أداء أعلى عبر محرك V8 بقوة 340 حصان مع عادم مزدوج، مكابح أكبر وداخلية من الجلد مع نظام مراقبة ضغط العجلات، في حين ان النسخة الاقوى حملت اسم SRT8 واتت بمحرك V8 ينتج 425 حصان.

حصل الجيل السابع لعام 2011 على تحسينات طفيفة من حيث التصميم الخارجي، في حين أن التغيير الأكبر كان في الداخل حيث عملت دودج على تحسين جودة المواد المستخدمة.

أما التعديلات الأبرز في الخارج فجاءت في طراز عام 2015 الذي يتوفر حالياً في الأسواق بنسخات عديدة، على رأسها SRT هيلكات الصاروخية والتي تنتج 707 حصان من محرك V8 سعة 6.2 ليتر، لتبقي أسطورة تشارجر حية وبقوة.

مواضيع متعلقة