التمرين أثناء راحة الغداء: كيف تحقق الاستفادة القصوى

تظهر فكرة التمرين خلال ساعة الغداء كفكرة ذكية للغاية، ستمكنك من أداء تمرينك الصحي وفي نفس الوقت تقوم بكسر حالة الملل والخمول التي يعاني منها جسدك طوال النهار من دون تمارين، المشكلة؟ لا يوجد وقت كافي للطعام والذهاب لصالة الألعاب وأداء التمارين والاستحمام والعودة للعمل في ساعة واحدة.

 

قد تجد الوقت إذا قمت بالأمر بالطريقة الصحيحة

استعدادات مبكرة

تأكد دائما من تحضير حقيبة التمرين من الليلة السابقة وقم بتحضير وجبة الغذاء في البيت لتصبح جاهزة على الأكل مباشرة، قم بالتخطيط لتمرينك خلال الأسبوع في الإجازة الأسبوعية، وبالطبع يفضل تناول الطعام بعد التمرين حتى يقوم جسدك بحرق سعرات من مخزونه أولا.

 

لا تنتظر

بعد اختيار صالة ألعاب قريبة من العمل قدر المستطاع، ركز على القيام بتمارين تعتمد على الأوزان أو وزن جسدك فقط حتى لا تضطر لانتظار دورك على الأجهزة مضيعا وقت ثمين، قم بأداء تمرينات VIIT متغيرة الشدة التي تستهدف مختلف أعضاء الجسم في فترات قصيرة من الوقت.

 

ضع روتين سريع التنفيذ

على سبيل المثال يمكنك وضع روتين يشبه ما يلي: للتحمية، قم بأداء 20 قفزة و 10 تمارين ضغط و 10 قفزة سكوات، اتبع الأمر بدقيقتين لأداء تمرين الأرجحة بثقل، دقيقتين لأداء 10 تمارين ضغط إضافية، ودقيقتين لعشر قفزات سكوات، وعشرون تمرين طحن بأسلوب العجلة 10 تمرينات على كل ناحية من الجسم، واحرص على أخذ الراحة بعد كل تمرين حتى نهاية دقيقتيه، ثم اختم روتينك بقضاء 3 دقائق على آلة التجديف.

اقرأ ايضا: جهاز المشي أم العجلة؟ أيهما أفضل للتمرين

مواضيع متعلقة