كمارو من لبنان بتعديل يتخطى 900 حصان

عند التكلم او حتى التفكير بسيارات العضلات الامريكية اول ما يخطر في بالنا هي سيارات امريكية ذات قدرة حصانية عالية يمكن ان تصل الى اكثر من 600 حصان. ولكن، قصة بيار نرسيسيان وشيفروليه كمارو اس اس 2010 تختلف، فتصل قدرة سيارته الى 900 حصان.

قصة بيار مع السيارات الامريكية بدأت منذ صغره عندما رأى مجموعة من سيارات الترانس أم الامريكية الكلاسيكية المعروفة بقوة محركها تتجول في احياء العاصمة اللبنانية بيروت ملفتة نظر جميع المارة بصوتها الجوهري، ومن هنا بدأ حلم بيار ببناء سيارة عضلات امريكية تهتز لها الارض عند اقترابها منك.

في عام 2010، وبعد عودة سيارات كمارو من شفروليه الى الساحة العالمية كسيارات رياضية اميركية، وجد بيار فرصة لتحقيق حلمه ببناء سيارة عضلات احلامه، مبنية على اسس سيارة سريعة، رياضية وذات تصميم حديث يناديك لمزيد من التعديل، وانطلق في عملية تحويل سيارة كمارو اس اس 2010 ذات محرك جبار من ثماني اسطوانات الى اسطورة "سايبر بوليت" Cyber Bullet.

بدأ بيار اولا في تعديل الهيكل الخارجي بحيث عدّل كل قطعة موجودة في السيارة، ما عدا الشاصي، معتمدا على ذوقه الخاص في التصميم مما اضفى لمسة رائعة على تصميم كمارو الخارجي، ليجعلها ملفتة للنظر بمجرد النظر اليها. ولكن التعديل على التصميم الخارجي لم ينتهي عند هذا الحد اذ اضاف بيار ايضا نكهة السيارات السوبر رياضية مع اعتماد ابواب تفتح عاموديا او ما يعرف بابواب الـ"لامبو". عملية تطوير الشكل الخارجي كانت على عدة مراحل استغرقت عدة سنوات من السهر والتصميم وحتى التصنيع لتصل سيارة كامارو اس اس الى ما يطمح اليه بيار.

ولكن بناء السيارة الاسطورة بنظر بيار لا يقتصر على المظهر الخارجي، فكان لا بد من تعديل المقصورة الداخلية والنظام الصوتي، فاتت مقصورة سابير بوليت مختلفة بالكامل عن المقصورة العادية، اذ تم اضافت نظام ضوئي رائع، كما تم ايضا تغيير عجلة القيادة ومسكة القير وحتى الكونسول الوسطي، لتلائم السيارة من الداخل شخصية السيارة من الخارج، هذا وما زلنا نشاهد المقصورة الداخلية، فاذا انتقلنا الى صندوق السيارة، نجد ما لا نجده ابدا في السيارات العادية اذ حول بيار الصندوق الى علبة صوت رائعة مزينة ومزخرفة بعدّة الصوت وتصاميم البليكسي وحتى الانارة المميزة، لتكتمل بذلك السيارة من حيث التصميم وتكون جاهزة لتبهر عيني الناظر.

بقي القلب النابض ونظام القيادة على حالهما، مما كان غير مقبول لدى بيار اذ لا يمكن ان تكتمل السيارة من غير تزويدات في المحرك والوصول الى ارقام غير موجودة في سيارات السباق، ولكن الاهم ايضا المحافظة على السيارة بطريقة تجعل منها سيارة سوبر سريعة ويمكن قيادتها كل يوم بنفس الوقت، وهنا كان التحدي.

بدأ بيار عملية تزويد المحرك اوصلته الى اكثر من 900 حصان وتسارع مخيف يمكّنه من ان يسبق اي سيارة اخرى، حتى سيارات الهايبر والسوبر. ولكن حتى هذا التزويد لم يتوافق مع نظرة بيار، فالى جانب تزويد المحرك، يجب ايضا تعديل نظام التعليق ونظام المكابح وحتى نظام العادم، اضافة الى نظام تعليق هيدروليكي يعمل على تحسين ثبات السيارة في المنعطفات او القيادة السريعة، كما يضفي نكهة خاصة على التصميم، اذ يستطيع بيار تخفيض السيارة الى مستوى الارض بمجرد الضغط على زر التخفيض. هذا ولحق كمارو تعديل شامل على نظام العادم لتحسين القدرة الحصانية واعطاء السيارة صوتها الصاخب الذي ترتعش له الابدان عند سماعه. بذلك، تكون كمارو اس اس 2010 قد تحولت الى سيارة الاسطورة سايبر بوليت.

يجدر الاشارة هنا الى ان سايبر بوليت ربحت جوائز عدة في لبنان والمنطقة وحتى العالم كأجمل كمارو، وهي اول مشروع تعديل لبيار نرسيسيان في مجموعته الخاصة تحت اسم "سايبر".

شاهد ايضا: صقر السايبر... دراجة معدلة لعاشق الحرية