كيب تاون... انشطة وطعام لن تنساها!

تتميز مدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا بكونها مدينة بديعة من الناحية الطبيعية والثقافية معا، تشهد المدينة تزاحم عدد كبير من الثقافات التي تحيا وتتداخل معا لتصنع لوحة غريبة ومتألقة من التنوع والاختلاف والانسجام في الآن ذاته، هذا الانسجام والتناغم الذي يحمل نكهة مميزة في كل ربوعها.

ولأن رحلة إلى كيب تاون عليها أن تكون دوما على قائمة سفراتك، إليك بعض الأمور التي ستنير لك طريق التخطيط لهذه الرحلة.

متى تذهب إلى كيب تاون

توخى دوما أن تكون رحلتك إلى كيب تاون في فصل الصيف،  فأجواء الصيف تمتد هناك من نوفمبر وحتى مارس، حالة مثالية لمحبي الصيف الذين يشتاقون لأجواءه في شتاء بلادهم، تذكر أن الصيف يعني السياح الكثيرين وبالتالي توقع بعض الازدحام المبهج والحركة الرائجة في ربوع المدينة، إن لم يكن هذا ذوقك، حرك موعد سفرك إلى ما بين مارس ومايو لهدوء أكبر وأجواء ممتعة أيضا.

تجربة الطعام في كيب تاون

لن تجد نقصا أبدا في الأطعمة التقليدية التي تميز ثقافة كيب تاون، استمتع بالبوبوتاي وحلوى الكوسيسترز أثناء رحلتك، وإن كنت من هواة التجارب الأصيلة فلا تفوت سافاري الطعام مع نسوة كاب حيث ستتعلم مهارات الطبخ في العراء اي خارج المطيخ، أمور ستمنحك فرصة إبهار أصدقائك في مناسبات عدة لاحقة.

بهجة كيب تاون العارمة

تمنح كيب تاون شعورا أصيلا وكأنها حفلة مستمرة دوما من كثرة مهرجاناتها واحتفالاتها، شاهد الملابس الملونة التي تحتفل بإرث المنطقة القديم وشارك في الرقصات التي تملأ الجو حبورا وسعادة وتدمج الجميع في حالة واحدة من الاستمتاع النقي الذي لا حدود له.

تمثل هذه المناسبات مع مشاهد طبيعة كيب تاون بالغة الروعة فرصا ذهبية لهواة التصوير والتقاط اللحظات التي لا تتكرر، قم بالتقاط صورة بانورامية للمدينة من قمة جبل رأس الأسد أو اذهب للساحل في كيب بوينت لتحصل على صورة لا مثيل لها للشاطئ، ولمحبي الصور التي تحمل تعابير لونية متألقة  فإن المنازل في بو كاب ستصنع الصورة المثالية بتكويناتها الزاخرة بالألوان.

اقرأ ايضا: للمغامر فقط... هذه هي النشاطات التي تنتظرك في مالطا