استطلاع للرأي يظهر أن الوقت الذي تقضيه العائلة في السيارة يشجّع أفرادها على تجاذب أطراف الحديث

أجرت فولكس واجن الشرق الأوسط دراسة كشفت فيها عن أن العائلات تستغل الوقت الذي تقضيه في السيارة أثناء التنقل في تبادل الخواطر والحديث عما في نفوسهم وابتداع لحظاتٍ طيبة وذكرياتٍ جديدة في عصرٍ أصبحت فيهِ وسائل التواصل الاجتماعي تعيقُ معظم أنشطتنا البدنية.

وكان الاستطلاع الذي أجرتهُ شركة الأبحاث العالمية "Censuswide" قد طرح سلسلةً من الأسئلة على أكثر من 1000 شخص في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. ومع وجود قدر كبير من الوقت الذي تقضيه العائلات في السيارة أثناء التنقل، فإن أفراد العائلة يميلون إلى استغلال هذا الوقت فيقضون لحظات ثمينة مع أحبائهم. ورأى أكثر من ثلث الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع (35%) بأن السيارة هي المساحة الآمنة التي تتيح لهم تجاذب الحديث مع بعضهم البعض، في حين أن ما يقارب اثنين من أصل خمسة أشخاص (37%) قالوا بأن بعض أفضل ذكريات طفولتهم كانت أثناء رحلاتهم بسيارة العائلة.

ومع ازدحام جدول أعمال الناس هذه الأيام وتضاؤل الوقت الذي يقضيه بعيداً عن الإنترنت والتلفزيون، بات قضاء وقت ممتع مع العائلة أمراً ضرورياً أكثر من أي زمنٍ مضى. وقد ثبت أن التفاعل البشري المادي أفضل ما يعزز الروابط بين الأسرة بأكملها وهو خيرٌ من تبادل الرسائل النصية أو كتابة رسائل البريد الإلكتروني. ويعتبر شهر رمضان المبارك الوقت المثاليّ لتحقيق هذا التواصل عندما يكون أفراد الأسرة أقرب إلى بعضهم البعض تجمعهم لحظات من التفكّر والتأمل.

ويقضي الناس أثناء قيادة السيارة أوقاتاً مليئة بالمرح أيضاً؛ فقد كشف استطلاع الرأي بأن حوالي نصف الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع (43%) يرون بأنهم أكثر ميلاً للغناء أثناء القيادة، وحوالي الثلث منهم (33%) قالوا أيضاً بأنهم يستمتعون بتبادل النكات المضحكة، وحوالي الربع منهم (23%) ذكروا بأنهم يفشون خواطرهم ويتحدثون عن أخبار الناس أثناء وجودهم في السيارة.

وبحسب الاستطلاع، فإن أهم المواصفات المفضلة في السيارة والتي تُضفي المتعة على الرحلة تشمل: المقاعد المريحة (بحسب 46% من الأشخاص) ومنافذ USB (بحسب 33% من الأشخاص)، بينما أكد (30%) من الأشخاص أن المساحة هي أهم شيء. وبما أن شهر رمضان هو شهر السكينة والبركة والاطمئنان، فلا بد من الاستمتاع بالوقت الذي يقضيه الناس مع عائلاتهم في السيارة وهم يسافرون مع بعضهم البعض على مدار الشهر الفضيل.

وكانت فولكس واجن الشرق الأوسط قد طرحت العام الماضي سيارة تيرامونت وهي أول سيارة بسبعة مقاعد تنتجها الشركة ضمن فئة السيارات الرياضية متعددة الاستعمالات. وقد حظيت هذه السيارة الرياضية متعددة الاستعمالات بثناءٍ غير مسبوق سواءً من العملاء أو من شركاتٍ تنشط في نفس المجال، ولا سيما فيما يتعلق بمستوى السلامة وتجهيزات الاتصال، مما أكدّ على رواج هذه السيارة بين العائلات.

لمعرفة المزيد من المعلومات حول فولكس واجن، يرجى زيارة موقعنا على الإنترنت: www.volkswagen-me.com